أوغندا تنتظر تمويلا لقواتها بالصومال
آخر تحديث: 2010/8/31 الساعة 15:16 (مكة المكرمة) الموافق 1431/9/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/8/31 الساعة 15:16 (مكة المكرمة) الموافق 1431/9/21 هـ

أوغندا تنتظر تمويلا لقواتها بالصومال

أطفال صوماليون يجرون جثة جندي من قوة حفظ السلام الأفريقية بمقديشو أمس (الفرنسية) 

قال قائد الجيش الأوغندي الجنرال أروندا نياكايريما إن بلاده تنتظر تمويلا من الولايات المتحدة كي تتمكن من إرسال قوات إضافية إلى الصومال قد يصل عددها إلى عشرة آلاف جندي.

وشدد المسؤول العسكري الأوغندي على عدم الرغبة في الضغط على ميزانية الدولة لاستدعاء الاحتياط ودفع رواتب لهم، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة سبق لها التعهد بدعم الجيش الأوغندي في حال استدعاء احتياطيه لهذا الغرض.

ومعلوم أن أوغندا وبوروندي تنفردان بالمساهمة في قوة حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي المنتشرة حاليا في مقديشو مع العلم أن التمويل الذي يتلقاه الاتحاد بهذا الصدد يأتي حاليا فقط من الاتحاد الأوروبي.

يشار أيضا إلى أن حركة الشباب المجاهدين الساعية للإطاحة بالحكومة الانتقالية بالصومال شنت هجوما في 11 يوليو/تموز الماضي في العاصمة الأوغندية مما أدى إلى مقتل نحو 80 شخصا.

وقالت الحركة إن الهجوم جاء انتقاما لنشر أوغندا قوات في الصومال وحذرت من شن هجمات أخرى إذا لم تسحب كمبالا قواتها التي يبلغ قوامها نحو أربعة آلاف جندي.

جاءت تصريحات الجنرال نياكايريما بعد يوم من مقتل أربعة عسكريين أوغنديين يتبعون لقوة حفظ السلام الأفريقية جراء سقوط قذيفة هاون على مقر الرئاسة في مقديشو.

وقال مسؤولون في أجهزة الصحة الصومالية إن قذائف أخرى سقطت على سوق بكارا أدت إلى مقتل ستة مدنيين وجرح 20 آخرين.

يأتي ذلك في سياق أسبوع دامٍ شنت خلاله حركة شباب المجاهدين سلسلة هجمات للسيطرة على محيط القصر الرئاسي قتل خلالها نحو مائة شخص ودفع آلاف المدنيين للفرار من منازلهم.

وطالب الرئيس الصومالي شيخ شريف شيخ أحمد بمزيد من المساعدات الدولية ضد المسلحين المنحازين إلى القاعدة في إشارة إلى حركة الشباب. 
 
وقال في بيان إنه "من غير العملي مطلقا أن نتوقع أن تحتوي الصومال وحدها شر التحالف بين القاعدة والشباب، في الوقت الذي ننهض فيه من 20 عاما من الدمار وبيئة من الفوضى السياسية".
المصدر : وكالات