جنود قوات يوناميد يتعرضون لعمليات خطف في دارفور (رويترز-أرشيف)
أطلق سراح عاملة إغاثة أميركية في دارفور صباح اليوم الاثنين بعد خطفها لأكثر من مائة يوم, حسبما أفاد متحدث باسم الخارجية السودانية.
 
وأوضح معاوية عثمان أن المخطوفة التي تعمل لحساب جمعية ساماريتانز بيرس الأميركية في دارفور, بصحة جيدة وأنها موجودة حاليا بمقر الوالي في نيالا.
 
كما اختطف أمس الأحد طياران روسيان من مدينة نيالا بإقليم دارفور غربي السودان, وهما يعملان بشركة طيران البدر السودانية.
 
وشهدت نيالا عاصمة ولاية جنوب دارفور عمليات خطف كثيرة لموظفي إغاثة أجانب وجنود من قوات حفظ السلام المشتركة التابعة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي (يوناميد).
 
وأكدت الأمم المتحدة في وقت سابق أن تدهور الأمن في  دارفور يجبر منظمات الإغاثة على خفض أو تعليق بعض برامج المساعدات.
 
يُذكر أن العملية الإنسانية بدارفور التي تكلف مليار دولار سنويا تعد الكبرى من نوعها بالعالم، وتشمل أربعة ملايين نسمة يمثلون ثلثي سكان الإقليم الذين يحتاجون مساعدات.

المصدر : رويترز