إسرائيل ماضية في خططها الاستيطانية بالقدس الشرقية (الفرنسية-أرشيف)

صادقت لجنة التنظيم والبناء في بلدية القدس المحتلة أمس الاثنين على بناء 40 وحدة سكنية جديدة في مستوطنة بسغات زئيف شمال القدس الشرقية، في حين أكد تقرير نشرته حركة "السلام الآن" أن حكومة إسرائيل لم تطبق قرارها تعليق البدء بأعمال بناء جديدة في مستوطنات الضفة الغربية.
 
وذكر موقع صحيفة يديعوت أحرونوت الإلكتروني أن لجنة التنظيم والبناء في بلدية القدس صادقت على بناء 4 مبان جديدة في مستوطنة بسغات زئيف الواقعة وراء الخط الأخضر، كل واحد منها يضم 10 وحدات سكنية.
 
وتأتي المصادقة على أعمال البناء الجديدة في إطار مشروع استيطاني كبير يقضي ببناء 220 وحدة سكنية جديدة في المستوطنة.
 
وقبل أسبوعين ونصف صادقت اللجنة ذاتها على بناء 32 وحدة سكنية في المشروع الاستيطاني نفسه.
 
وكان هذا المشروع قد أثار انتقادات شديدة من جانب الفلسطينيين والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي كونه يعرقل الجهود الرامية إلى استئناف المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين.
 
ونقلت يديعوت أحرونوت عن رئيس لجنة التنظيم والبناء ونائب رئيس بلدية القدس المحتلة يعقوب كحلون قوله "سنصادق على البناء في بسغات زئيف مثلما سنصادق على البناء في جميع أحياء القدس".
 
من جانبه شدد عضو البلدية مائير ترجمان على أن أداء البلدية في موضوع بسغات زئيف والبناء في القدس "مخزٍ، وأنه لا يتم كشف الحقيقة أمام أعضاء اللجنة، فكل شيء يتم في الظلمات وبالسرقة ونابع من نفاق وأخلاقيات مزدوجة من جانب رئيس البلدية نير بركات".
 
مظاهرة لناشطي "السلام الآن" ضد الاستيطان في القدس الشرقية (الفرنسية-أرشيف)
لا تعليق للبناء
وفي هذه الأثناء أكد تقرير أعدته حركة "السلام الآن" ونشرته على موقعها الإلكتروني أمس الاثنين، أن حكومة إسرائيل لم تطبق قرار تعليق أعمال بناء جديدة في مستوطنات الضفة الغربية لمدة عشرة شهور بدأت يوم 26 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي وتنتهي يوم 26 سبتمبر/أيلول المقبل.
 
وأضاف التقرير أنه تم خلال الشهور الثمانية الماضية البدء بمشاريع جديدة لبناء 390 مبنى تشمل 603 وحدات سكنية على الأقل بصورة تتناقض مع قرار تعليق البناء، وأن 180 وحدة سكنية منها تم بناؤها في مستوطنة موديعين عيليت وحدها.
 
وأشارت الحركة إلى أن مشاريع البناء هذه تضاف إلى مصادقة حكومة إسرائيل بشكل استثنائي عشية بدء سريان مفعول قرار التعليق، على البدء بتنفيذ أعمال بناء جديدة تشمل 492 وحدة سكنية جديدة.
 
كما تواصل العمل في 693 مبنى في المستوطنات، وتشمل نحو ألفي وحدة سكنية، تم البدء في بنائها قبل اتخاذ حكومة إسرائيل قرار تعليق الاستيطان.
 
ووفقا لمعطيات "السلام الآن" فإنه تم البدء بتنفيذ أعمال بناء أكثر من ثلاثة آلاف وحدة سكنية جديدة في مستوطنات الضفة الغربية خلال العام الأخير، أي منذ صيف العام الماضي وحتى اليوم، علما بأن معطيات دائرة الإحصاء المركزية الإسرائيلية تشير إلى أنه تم خلال العقد الأخير البدء ببناء ما معدله 1700 وحدة سكنية سنويا.

المصدر : وكالات