الهجوم استهدف مركزا للشرطة في الضالع (الفرنسية-أرشيف)

أصيب ثمانية من رجال الشرطة اليمنية بجروح اليوم الثلاثاء في تفجير انتحاري أمام مركز للشرطة في الضالع جنوب اليمن، قالت الشرطة إنه "يحمل بصمات القاعدة".
 
وقال مسؤولون وشهود عيان إن رجلا كان يستقل دراجة نارية أسرع في اتجاه مركز للشرطة بمدينة الضالع، قبل أن يتوقف فجأة ويفجر نفسه.
   
وقال مسؤول حكومي كبير في المدينة إن الانفجار يحمل بصمات هجمات القاعدة، بينما قال مسؤول أمني آخر إن أشلاء الانتحاري جمعت، معلنا بدء تحقيق للتعرف على هويته.
 
والضالع مركز الحراك الجنوبي المكون من ائتلاف عدة فصائل تطالب سواء بالفدرالية أو انفصال الجنوب الذي كان دولة مستقلة قبل 1990.
 
ويعتبر سكان الجنوب أنهم يتعرضون للتمييز من سلطات الشمال ويحرمون من برامج التنمية الاقتصادية، وهو ما تنفيه السلطات التي تؤكد أن القاعدة المستقرة في شرق اليمن بدأت تزيد نشاطها في جنوبه.
   
ويتعرض اليمن -الذي يلاقي صعوبة في التعامل مع المتمردين في الشمال، وحركة انفصالية متصاعدة في الجنوب- لضغط دولي لإخماد الصراعات المحلية والتركيز على جناح القاعدة الذي يزداد قوة في البلاد.
 
وتخشى القوى الغربية من أن تستغل القاعدة تنامي عدم الاستقرار في اليمن لاستخدامه قاعدة انطلاق لشن هجمات في المنطقة وما وراءها.
 
وتصدر اليمن بواعث القلق الأمني لدى الغرب بعدما أعلن جناح القاعدة فيه مسؤوليته عن محاولة تفجير فاشلة لطائرة كانت في رحلة للولايات المتحدة.

المصدر : وكالات