القاعدة تقتل خمسة وترفع علمها ببغداد
آخر تحديث: 2010/8/3 الساعة 15:39 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/23 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الخارجية الأميركية تطالب بتركيب روافع جديدة في ميناء الحديدة على البحر الأحمر
آخر تحديث: 2010/8/3 الساعة 15:39 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/23 هـ

القاعدة تقتل خمسة وترفع علمها ببغداد

نقطة تفتيش تابعة للشرطة العراقية ببغداد (رويترز-أرشيف)

لقي خمسة عناصر من الشرطة العراقية حتفهم صباح اليوم الثلاثاء ببغداد على أيدي مقاتلين من تنظيم القاعدة في العراق, قاموا بعد ذلك بنصب علم أسود في المكان يحمل شعار إحدى مجموعاتهم, حسب مسؤول في وزارة الداخلية العراقية.

وهذه ثاني مرة خلال أقل من أسبوع تنفذ فيها القاعدة مثل هذه الخطوة, وتأتي وسط تنامي القلق بشأن تدهور الأمن في العراق بعد إعلان الحكومة العراقية أن عدد القتلى في العراق بسبب أعمال العنف وصل أعلى مستوياته في يوليو/تموز الماضي وذلك منذ مايو/أيار 2008.

وقال المسؤول إنه "في حدود الساعة الخامسة والنصف صباحا (الثانية والنصف صباحا بتوقيت غرينتش) أطلق رجال عيارات نارية من أسلحة كاتمة للصوت على نقطة تفتيش في حي المنصور ببغداد فقتلوا خمسة من الشرطة, قبل أن ينصبوا علم دولة العراق الإسلامية".

ويأتي هذا الهجوم بعد سلسلة من الهجمات شهدتها العاصمة العراقية بغداد يوم الخميس الماضي وقتل على أثرها 16 شخصا, كما نصبت فيها القاعدة علمها الأسود في المنطقة.

هجمات أخرى
وميدانيا كذلك, ذكرت الشرطة أن جنديا عراقيا قتل وأصيب ستة بينهم ثلاثة جنود عندما انفجرت قنبلة مزروعة على الطريق قرب دورية للجيش في حي مدينة الصدر بشرق بغداد.

كما أفادت بأن ضابط مرور قتل عندما انفجرت قنبلة مثبتة في دراجته النارية بحي الغدير جنوب شرق بغداد, وأصيب عدد من المدنيين في حوادث عنف أخرى مختلفة بالعاصمة.

وفي الموصل ذكرت الشرطة أن مهاجمين قتلوا بالرصاص حارسا أمنيا لأحد أعضاء البرلمان من قائمة "العراقية" أمس الاثنين في وسط الموصل الواقعة على بعد 390 كلم شمال بغداد.

 كما أعلنت الشرطة أن مهاجمين قتلوا ممرضا في عيادة يعمل بها أمس الاثنين في جنوب مدينة كركوك الواقعة على بعد 250 كلم شمال بغداد.

تحذير
وحذر المسؤولون العسكريون العراقيون والأميركيون من مخاطر تفاقم أعمال العنف في العراق إذا استمرت مفاوضات الكتل السياسية العراقية بشأن تشكيل الحكومة الجديدة, إذ إن من شأن ذلك حسب هؤلاء المسؤولين أن يمنح الجماعات المقاتلة فرصة لإحداث مزيد من زعزعة الأمن في البلاد.

وبعد نحو خمسة أشهر على إجراء الانتخابات البرلمانية العراقية لا تزال عملية تشكيل الحكومة تراوح مكانها، بسبب إصرار الكتل الفائزة على مواقفها، وعدم إبداء أي مرونة للأطراف الأخرى.

المصدر : الجزيرة + وكالات