الاعتقالات طالت عددا من الأكاديميين بجامعة النجاح (الجزيرة-أرشيف)

اعتقلت أجهزة الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية الليلة الماضية ثمانية مدرسين يعملون بجامعة النجاح بمدينة نابلس بالضفة الغربية, بينما اتهمت حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) الحكومة المقالة في غزة باعتقال عدد من أنصارها.
 
وتشن أجهزة أمن السلطة حملة متواصلة منذ أكثر من ثلاثة أيام اعتقلت في إطارها أكثر من عشرين مواطنا بتهمة الانتماء لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) من بينهم الأبناء الثلاثة لعضو المجلس التشريعي وأحد أبرز قادة حماس في نابلس حامد البيتاوي.
 
كما علمت الجزيرة نت أن جهاز المخابرات الفلسطيني اعتقل أستاذ الإعلام بجامعة النجاح بنابلس فريد أبو ضهير بعد مداهمة منزله قبيل منتصف الليل، واقتياده إلى مقر الجهاز بالمدينة للتحقيق معه.
 
وقال ذووه إن عناصر قالوا إنهم من جهاز المخابرات بنابلس داهموا منزله في حي المعاجين غرب المدينة، وطلبوا منه الذهاب معهم لمقابلة مدير المخابرات, ليتم احتجازه لدى الجهاز الأمني.
 
كما اعتقل أفراد الجهاز أستاذ العلوم السياسية بجامعة النجاح بنابلس غسان خالد, في إطار الحملة ضد عدد من المحاضرين والأكاديميين بالجامعة "لأنهم يحسبون على حركة حماس".
 
وشملت الاعتقالات عددا من الأكاديميين بجامعة النجاح من بينهم المحاضر بكلية الآداب مصطفى علي الشنار وعميد كلية الدراسات العليا محمد سلامة أبو جعفر والمحاضر بكلية تكنولوجيا المعلومات نزار عورتاني والمحاضر بكلية العلوم محمد النوري.
 
فتح تتهم
في المقابل اتهمت فتح أجهزة أمن الحكومة في قطاع غزة باعتقال عشرة من أنصار الحركة بالقطاع.
 
وقال بيان صادر عن فتح إن أجهزة أمن الحكومة المقالة في غزة يشن للأسبوع الرابع على التوالي حملة اعتقالات تستهدف كوادر الحركة بالقطاع.

المصدر : الجزيرة