يوسف يتحدث أمام أعضاء ومؤيدي حزب شاس (الأوروبية-أرشيف)

تمنى الحاخام الإسرائيلي والزعيم الروحي لحزب شاس اليميني عوفاديا يوسف أن يتخلص العالم من الفلسطينيين ورئيسهم محمود عباس لأنهم من أشد أعداء دولة إسرائيل.
 
وجاءت تصريحات الحاخام يوسف -المعروف عنه كراهيته الشديدة لكل ما هو عربي- في مراسم دينية أقيمت في القدس المحتلة أمس السبت وأعادت الإذاعة الإسرائيلية بث مقتطفات منها اليوم الأحد.
 
ووصف يوسف الفلسطينيين ورئيسهم محمود عباس بالشر والعدو المرير لإسرائيل، معتبرا أنه يجب على "الله أن يصيب الفلسطينيين بطاعون يقصيهم عن ظهر الوجود".
 
ولا تعتبر هذه التصريحات الأولى من نوعها للحاخام يوسف الذي نادى عام 2001 أثناء الانتفاضة الثانية بالقضاء على الفلسطينيين وعدم الرأفة بهم.
 
ويعتبر الحاخام يوسف من أكثر رجال الدين اليهود نفوذا لدى اليمين الإسرائيلي المتطرف فضلا عن كونه الزعيم الروحي لحزب شاس اليميني أحد أعضاء الائتلاف الحكومي الذي يقوده بنيامين نتنياهو.
 
وتزامنت تصريحات عوفاديا مع إعلان الرئيس عباس استئناف المفاوضات المباشرة مع الجانب الإسرائيلي في واشنطن مطلع الشهر المقبل.
 
وقالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إن المفاوضات ستتناول ما يعرف بـقضايا الحل النهائي التي تتناول الحدود والمستوطنات في الضفة الغربية وحق العودة واللاجئين، متوقعة أن يتم التوصل إلى حل شامل خلال عام.

المصدر : وكالات