جثة قتيل يعتقد أنه من الشباب في أحد أحياء مقديشو أمس (الفرنسية)
 
استولت حركة الشباب المجاهدين على مناطق حيوية جديدة وسط مقديشو بعد جولة معارك جديدة، قتل فيها ما لا يقل عن 11 مدنيا، ليرتفع عدد قتلى نحو خمسة أيام من المواجهات في الصومال إلى أكثر من ثمانين.
 
وقال مراسل الجزيرة في العاصمة الصومالية جامع نور إن "الشباب" سيطروا على كل القواعد القريبة من شارع مكة المكرمة التي تعود إلى جماعة أهل السنة والجماعة التي تقاتل مع القوات الحكومية.
 
وشارع مكة شارع إستراتيجي يربط قصر الرئاسة بالمطار وتقع فيه فنادق يقيم فيه كبار المسؤولين. 
 
وقال المتحدث باسم الشباب المجاهدين علي محمود راجي إن مسلحي التنظيم "تقدموا إلى خطوط العدو" وسيطروا على مواقعه قرب شارع مكة المكرمة.

شارع رئيسي
وإذا استولى الشباب على شارع مكة المكرمة، فسيعزلون قصر الرئاسة عن المطار والمرافق الحكومية الأُخرى ومقار القوات الأفريقية.
 
وقد اتخذت قوات الاتحاد الأفريقي مواقع جديدة لها في تقاطع دبكة، لمنع حركة الشباب من الزحف على المناطق الحكومية الحساسة.

وبدأ مئات السكان الأيام الأخيرة نزوحا جماعيا عن مقديشو حيث حذر تجارٌ من نقص السلع وارتفاع الأسعار، بعد أن أغلق سوق بكارا أكبر أسواق العاصمة.

ولم تعد حكومة الرئيس شريف شيخ أحمد تسيطر إلا على بضعة جيوب في مقديشو رغم أنها مدعومة من قوة سلام أفريقية تعد ستة آلاف جندي.

المصدر : وكالات