أجهزة الأمن الفلسطينية أثناء حملة اعتقالات سابقة بالضفة (الفرنسية-أرشيف)
 
شنت الأجهزة الأمنية الفلسطينية الليلة الماضية حملة اعتقالات واسعة في عدد من مدن الضفة الغربية، وخاصة مدينة الخليل جنوبي الضفة، طالت عددا من المحسوبين على حركة المقاومة الإسلامية (حماس) ومقربيها.

وأكدت عضو المجلس التشريعي عن الحركة سميرة الحلايقة أن الاعتقالات في مدينة الخليل تركزت في محيط النواب، مشيرة إلى أن من بين المعتقلين ابن أخيها ويعمل سائقا لها، ومديري مكتبي النائبين نايف الرجوب ومحمد الطل، وشقيق النائب حاتم قفيشة، وصهر النائب المعتقل عزام سلهب.

وأوضحت، في اتصال هاتفي مع الجزيرة نت، أن الاعتقالات طالت أيضا عددا من خطباء وأئمة المساجد، مشيرة إلى أن الحملة تتزامن مع الإعلان عن استئناف المفاوضات المباشرة بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية.
 
بدورها أضافت وكالة يونايتد برس إنترناشونال، نقلاً عن بيان لنواب حماس في الضفة، بأنه جرى تهديد النائب حاتم قفيشة أثناء محاولة اعتقال شقيقه، بينما جرى اعتقال عشرة من أقارب النائب محمد أبو جحيشة، بينهم نجلاه وشقيقه ونجل شقيقته.
 
من ناحية ثانية، اتهمت حماس في بيان آخر -قالت الوكالة إنها تلقت نسخة منه- أجهزة السلطة بشن حملة اعتقالات واسعة طالت "18 قيادياً وعددا من أنصار الحركة في محافظات جنين ونابلس ورام الله والخليل وقلقيلية وطوباس".
 
وبحسب البيان فإنه تم اعتقال جميع أعضاء لجنة تحفيظ القرآن الكريم بمحافظة نابلس، معتبراً أن ذلك يشكل "استمراراً للحرب" التي تشنها أجهزة حركة التحرير الفلسطيني (فتح) على المساجد ومراكز تحفيظ القرآن، على حد تعبيره.

المصدر : الجزيرة,يو بي آي