محطة كهرباء غزة حولت نحو مليوني دولار لسلطة الطاقة في رام الله (الفرنسية-أرشيف)

أكدت حكومة تصريف الأعمال في رام الله والحكومة الفلسطينية المقالة في غزة الثلاثاء التوصل إلى اتفاق ينهي أزمة الكهرباء في قطاع غزة.
 
وقال رئيس حكومة تصريف الأعمال الفلسطينية سلام فياض في بيان صحفي إنه وبعد قيام شركة توزيع كهرباء غزة بتحويل نحو مليوني دولار إلى حساب سلطة الطاقة الفلسطينية في رام الله صباح اليوم، وافقت الشركة الموردة لوقود محطة توليد كهرباء غزة على توريد ما معدله 320 ألف لتر يوميا.
 
وأوضح فياض أن هذه الكمية تكفي لتشغيل مولدين في المحطة، مشيرا إلى أن عملية التوريد للمحطة ستبدأ اعتبارا من يوم غد الأربعاء ولمدة خمسة أيام تنتهي بنهاية يوم الأحد القادم.
 
وأضاف أن استمرار توريد الوقود يتوقف على انتظام شركة توزيع كهرباء غزة بتحويل الأموال اللازمة لذلك، الأمر الذي يتطلب من الشركة تفعيل الجباية، والتحصيل من كافة المواطنين القادرين على الدفع، وكافة المؤسسات العامة، ودون استثناء.
 
وأشار إلى أن السلطة الفلسطينية ورغم الأزمة المالية التي تمر بها، ستواصل دفع فاتورة الكهرباء التي يتم شراؤها من إسرائيل مباشرة، بالإضافة إلى الصيانة وقطع الغيار وغيرها من المصاريف، التي تشكل بمجموعها حوالي 75% من إجمالي تكلفة الطاقة للقطاع.
 
غزة تؤكد
من جانبه أكد الناطق باسم الحكومة المقالة في غزة طاهر النونو أن شركة الكهرباء بغزة حولت مبلغ مليوني دولار في اتفاق مع رام الله لإنهاء أزمة الكهرباء بغزة.
 
وأضاف أنهم بانتظار تنفيذ الاتفاق من جانب رام الله، مؤكدا ترحيب حكومة غزة بهذا الاتفاق.
 
من جهته أوضح رئيس سلطة الطاقة بقطاع غزة كنعان عبيد أن الاتفاق يتضمن ضخ 320 ألف لتر يومياً بما يكفي لتشغيل مولدين في محطة الكهرباء، اعتباراً من يوم غدٍ الأربعاء تنتهي بنهاية الشهر الحالي، وذلك بعد تحويل كهرباء غزة مبلغ مليوني دولار.
 
سكان القطاع يعانون أزمة مستمرة بسبب نقص التيار الكهربائي (الفرنسية-أرشيف)
وذكر أنه تم الاتفاق على خصم مبلغ من رواتب الموظفين في غزة والضفة مقابل ثمن السولار الذي يكفي لتشغيل الوحدتين.
 
وأضاف "وعدنا من قبل رام الله بإدخال الوقود لهذا الشهر، وننتظر حسن النية من تجاههم والالتزام بالاتفاقية"، مشدداً على ضرورة السماح بإدخال الوقود بشكل دائم وليس جزئيا.
 
ويعاني قطاع غزة من أزمة مستمرة بنقص التيار الكهربائي جراء نقص كميات السولار الصناعي اللازم لتشغيل محطة توليد الكهرباء الوحيدة في القطاع.
 
ويحتاج قطاع غزة 270 ميغاوات من التيار الكهربائي تورد إسرائيل منها 120 ميغاوات بينما يسبب نقص كميات السولار الصناعي عجزا بحوالي 110 ميغاوات. 

المصدر : وكالات