ضغط أميركي لتشكيل حكومة عراقية
آخر تحديث: 2010/8/24 الساعة 01:05 (مكة المكرمة) الموافق 1431/9/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/8/24 الساعة 01:05 (مكة المكرمة) الموافق 1431/9/14 هـ

ضغط أميركي لتشكيل حكومة عراقية

بايدن أكد أن بلاده لن تفك الارتباط مع العراق بعد سحب قواتها (الفرنسية-أرشيف)

كشفت الإدارة الأميركية عن ممارستها ضغوطا على القادة السياسيين العراقيين بهدف تسوية خلافاتهم وتشكيل حكومة جديدة.
 
ويأتي الإعلان عن ذلك قبل أسبوع من الموعد الرسمي المحدد لانتهاء المهمة القتالية للولايات المتحدة في العراق.
 
وقال جوزيف بايدن نائب الرئيس الأميركي إنه أوضح "للقادة السياسيين (العراقيين) أن دورهم جاء ليواكبوا شجاعة مواطنيهم بإكمال العملية" السياسية.
 
وأضاف في كلمة ألقاها أمام عدد من قدامى المحاربين الأميركيين في مدينة إنديانابوليس بولاية إنديانا "هذا صعب، لم تكن لديهم قط حكومة كهذه من قبل"، لكنه أعرب عن ثقته في "أن العراق سيشكل حكومة وحدة وطنية ستكون قادرة على تعزيز وضع هذا البلد".
 
ويشهد العراق أزمة سياسية حادة بسبب خلافات عميقة حول هوية رئيس الوزراء المقبل بعد مرور خمسة أشهر على الانتخابات العامة.
 
وكانت القائمة العراقية بزعامة إياد علاوي احتلت الصدارة في الانتخابات العامة التي أجريت في مارس/آذار الماضي، يليها ائتلاف دولة القانون بقيادة نوري المالكي، وحل الائتلاف الوطني العراقي ثالثا, وقد أعلن الأخيران اندماجهما في يونيو/حزيران تحت اسم جديد وهو التحالف الوطني الذي ما زال تحالفا هشا.
 
ويسيطر تحالف دولة القانون والائتلاف معا تحت مظلة الكيان الجديد على 159 مقعدا في البرلمان الجديد ليتبقى أمامه أربعة مقاعد للحصول على الأغلبية. وقد عاق الخلاف بين طرفي التحالف الجديد بشأن ترشح رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته المالكي لولاية ثانية اتفاق الطرفين على مرشح موحد لرئاسة الحكومة.
 
ودعا المالكي في وقت سابق الدول الإقليمية وغيرها إلى عدم التدخل في الشأن العراقي خاصة في مسألة تشكيل الحكومة، قائلا إن "تدخلهم هو الذي عقد المشكلة".
 
القوات الأميركية انسحبت قبل موعدها المحدد (الفرنسية) 
وفي المقابل اتهم علاوي الولايات المتحدة بدعم أي جهة لها "علاقة جيدة مع طهران، حتى لا تحصل مشاكل في العراق بعد الانسحاب".
 
قوات أميركية
وعلى الصعيد العسكري أكد بايدن أنه حتى بعد استكمال انسحاب القوات الأميركية من العراق، ستظل واشنطن متواجدة هناك على الأمد البعيد قائلا "لا يعني سحب قواتنا فك الارتباط مع العراق، في الحقيقة العكس هو الصحيح".
 
وأضاف أنه حتى حينذاك "سيظل هناك جيش من المواطنين الأميركيين" كجزء من علاقة طويلة الأمد لدعم العراق كدولة ديمقراطية، حسب قوله.
 
وكان قائد القوات الأميركية في العراق الجنرال ريموند أوديرنو أكد بدوره أن بلاده مستعدة لاستئناف دورها القتالي في هذا البلد في حال عجزت القوات العراقية عن ضبط الوضع الأمني.
 
وتأتي هذه التصريحات بعد خمسة أيام من سحب آخر وحدة قتالية من العراق وقبل ثمانية أيام من انتهاء العمل القتالي الأميركية رسميا في هذا البلد على أن يبقى فيه 50 ألف جندي حتى نهاية العام المقبل لأغراض تدريب ومساعدة قوات الأمن المحلية.
 
ومن المقرر وفقا للاتفاقية الأمنية العراقية الأميركية أن يتم الانسحاب النهائي من العراق أواخر العام المقبل.
 
ومن المتوقع أن يلقي الرئيس الأميركي باراك أوباما بيانا في وقت لاحق من الشهر الجاري قبل الانتهاء الرسمي للمهمة القتالية في 31 من الشهر الحالي.
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات