"الشعبية" تهدد بتدويل قضية أبيي
آخر تحديث: 2010/8/2 الساعة 04:45 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/8/2 الساعة 04:45 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/22 هـ

"الشعبية" تهدد بتدويل قضية أبيي

ترسيم الحدود ومنطقة أبيي يقفان حجر عثرة أمام اتفاق الشريكين (رويترز-أرشيف) 

حذر رئيس إدارة منطقة أبيي آروب دينق آروب من عواقب وخيمة بسبب تأخر ترسيم الحدود بين شمال السودان وجنوبه، وفقا لقرار محكمة لاهاي الصادر العام الماضي.

وأكد أن المحادثات بين شريكي الحكم في السودان حزب المؤتمر الوطني والحركة الشعبية لتحرير السودان بشأن المنطقة الغنية بالنفط، وصلت إلى طريق مسدود، وهو ما قد يؤدي إلى تجدد الصراع.

وهدد دينق -وهو مسؤول في الحركة الشعبية- باللجوء إلى مجلس الأمن الدولي لحل المشكلة "لأنه وحده القادر على حل المشكلة بسرعة كبيرة".

ويدلي سكان جنوب السودان بأصواتهم في استفتاء بشأن الاستقلال في يناير/كانون الثاني المقبل، ويجري في الوقت نفسه استفتاء في أبيي بشأن ما إذا كانت ستنضم إلى الشمال أو الجنوب.

لكن الشريكين أخفقا في التوصل إلى تشكيل اللجنة التي ستشرف على الاستفتاء في أبيي، وكذلك بخصوص من له حق التصويت.

وقال آروب في تصريح للصحفيين بالخرطوم "لقد وصل موضوع استفتاء أبيي إلى طريق مسدود.. هذا يمكن أن يسبب صراعا إقليميا ودوليا".

وشكا القيادي بالحركة الشعبية من أن قبائل المسيرية التي تتألف من بدو رحل وطنت 75 ألف شخص في شمال أبيي لتغيير التركيبة السكانية للمنطقة سعيا للتأثير على نتيجة الاستفتاء المزمع، مطالبا المؤتمر الوطني بوقف عملية "التوطين".

يأتي ذلك في وقت قال فيه مستشار الرئيس السوداني للشؤون الأمنية إن قرارات المحكمة حول أبيي لم تكن عادلة، داعيا إلى أسلوب جديد لحل النزاع.

وأضاف أن "قرار المحكمة الدولية لم يحل هذه المشكلة ولم يكن شافيا أو ملبيا لاحتياجات الطرفين"، مؤكدا أنه "لا بد من وجود مخرجات جديدة بالنسبة للشريكين".

المصدر : الجزيرة + رويترز