مشعل: لا شرعية لمفاوضات السلام
آخر تحديث: 2010/8/2 الساعة 06:05 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/22 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أردوغان: لن نتردد في القيام بعملية عسكرية في العراق إذا اقتضى الأمر
آخر تحديث: 2010/8/2 الساعة 06:05 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/22 هـ

مشعل: لا شرعية لمفاوضات السلام

مشعل: الغطاء العربي للمفاوضات المباشرة مع إسرائيل لا يعطيها الشرعية (رويترز)

قال رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل إنه لا شرعية للمفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، في حين أشار رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى أن المفاوضات المباشرة مع السلطة الفلسطينية ستبدأ منتصف الشهر الجاري.
 
وأكد مشعل في كلمة ألقاها على هامش حفل لتخريج مخيم الشباب العربي المقاوم, الذي نظمته الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة في  سوريا إنه لا شرعية للمفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية, سواء كانت مباشرة أو غير مباشرة.
 
وخلال تلك المناسبة قال مشعل إن الغطاء العربي للمفاوضات المباشرة لا يساوي قيمته ولا يعطيها الشرعية, لأنه خيار مفروض على العرب.

في غضون ذلك قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن المفاوضات المباشرة مع السلطة الوطنية الفلسطينية ستستأنف منتصف الشهر الجاري.
 
لكن نتنياهو نفى أن يكون قد تسلم مشروعاً فلسطينياً يقترح حلولاً لقضايا الحل النهائي، كما سبق أن صرح بذلك رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الوطني صائب عريقات
 
في المقابل قال مسؤول فلسطيني إن الإدارة الأميركية ضغطت على الرئيس الفلسطيني محمود عباس من أجل استئناف هذه المفاوضات.

مسؤول فلسطيني: رسالة أوباما لعباس راوحت بين التهديد والترغيب (الأوروبية-أرشيف)
رسالة أميركية
وحسب ذلك المسؤول فإن الرئيس الأميركي باراك أوباما بعث يوم 16 يوليو/تموز الماضي برسالة إلى الرئيس الفلسطيني يحذره فيها من أن عدم استئناف المفاوضات المباشرة مع إسرائيل يهدد علاقة واشنطن بالسلطة الفلسطينية.

وكشف مسؤول في منظمة التحرير الفلسطينية أن رسالة أوباما إلى عباس تضمنت 16 نقطة راوحت بين التهديد والترغيب واعتمدت مقاربة "العصا والجزرة".

وشدد أوباما –حسب ما نقلته تقارير صحفية عن المسؤول المذكور- على أن واشنطن لن تقبل باللجوء إلى مجلس الأمن بديلا عن المفاوضات المباشرة مع إسرائيل، وأن الإدارة الأميركية ستعمل على إقناع الدول العربية بالمساعدة في اتخاذ قرار بالتوجه إلى المفاوضات، وعلى الحصول على تأييد من الاتحاد الأوروبي وروسيا بهذا الشأن.

وأكد عريقات تلقي السلطة الفلسطينية هذه الرسالة، وكشف أن أوباما دعا فيها عباس إلى الدخول في مفاوضات مباشرة، ووعده بأن الولايات المتحدة ستعمل على تحقيق مبدأ الدولتين، في حين حذر أنه إذا لم تدخل السلطة الفلسطينية في مفاوضات مباشرة فإن الإمكانية ستكون ضئيلة لمساعدتها في هذا المجال.

ونفى عريقات رفض السلطة استئناف المفاوضات، لكنه قال إن مفتاحها بيد نتنياهو، وأضاف قائلا "في اللحظة التي يوقف فيها الاستيطان بما يشمل القدس ويقبل بمرجعية الدولتين على حدود 67 سيصار إلى مباحثات مباشرة فورا".

وأكد أن الجانب الفلسطيني خلال المفاوضات غير المباشرة التي ترعاها الولايات المتحدة منذ مايو/أيار الماضي، قدم كل ما لديه من أفكار ومفاهيم بشأن كافة قضايا الوضع النهائي استنادا إلى القانون والشرعية الدوليين، "ولم نسمع حرفا واحدا من الجانب الإسرائيلي".

وفي السياق ذاته أكدت مصادر فلسطينية للجزيرة نت أن السلطة الوطنية طالبت الحكومة الإسرائيلية بعدة خطوات لإثبات حسن النوايا، منها تخفيف اقتحامات الجيش الإسرائيلي لمناطق الضفة الغربية، وإبلاغ الأمن الفلسطيني مسبقا بأي عملية، إضافة إلى الإفراج عن أسرى من فصائل منظمة التحرير الفلسطينية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات