أحد الصواريخ التي سقطت بالعقبة وأصابت منطقة فنادق مطلة على البحر الأحمر

قتل شخص وأصيب ثلاثة في مدينة العقبة بالأردن إثر هجوم صاروخي استهدف مدينة إيلات الإسرائيلية لكنه تخطاها ليسقط صاروخان على منطقة فنادق فخمة. وبينما قالت مصادر عسكرية أردنية وإسرائيلية إن الصواريخ أطلقت من سيناء المصرية نفت مصادر أمنية مصرية أن تكون سيناء مصدر الصواريخ.
 
وحسب مصادر إسرائيلية وأردنية أطلقت خمسة صواريخ صباح اليوم باتجاه مدينة إيلات سقط ثلاثة منها في البحر واثنان أصابا مدينة العقبة -وفق ما أفاد به مراسل الجزيرة- أحدها سقط على منطقة فنادق تطل على البحر الأحمر وأصاب أربعة مدنيين توفي أحدهم متأثرا بجراحه.
 
وما زال خبراء المتفجرات وقوات الأمن الأردنية يفحصون مكان سقوط الصاروخ، ولم تعلن النتائج التي توصلوا إليها بعد، لكن تقريرا يتوقع صدوره هذا اليوم.
 
واعتبرت إسرائيل أن القضية بالنسبة لها منتهية، إذ لم تصب أراضيها ولم تسجل أي أضرار أو خسائر –وفقا لمراسل الجزيرة- كما لم يعثر داخل إسرائيل على أي شظايا أو قطع من الصاروخ.
 
ووفقا للإذاعة الإسرائيلية يعتقد خبراء المتفجرات في شرطة إيلات أن الصواريخ إيرانية الصنع ويبلغ مداها 20 كيلومترا وتحمل رأسا حربيا بوزن 6 كيلوغرامات من المواد المتفجرة النمطية.
 
ورجحت تقارير إسرائيلية أن تكون القذائف قد أطلقت من سيناء وأن الحديث يدور عن عناصر لها علاقة بـ"الجهاد العالمي"، وقد يكون لها هدف مزدوج يتمثل في إحراج مصر وخلق توتر في المنطقة.
 
واكتفى مصدر أمني أردني بالقول إن الصاروخ "جاء من الغرب"، لكن تقارير إسرائيلية رجحت أن تكون القذائف قد أطلقت من سيناء وأن الحديث يدور عن عناصر لها علاقة بـ"الجهاد العالمي"، وقد يكون لها هدف مزدوج يتمثل في إحراج مصر وخلق توتر في المنطقة.
 
شرطة إسرائيلية تتفقد منطقة إيلات التي استهدفتها الصواريخ (الفرنسية)
نفي مصري
وفي القاهرة نفت مصادر أمنية مصرية الأنباء التي تحدثت عن إطلاق هذه القذائف من سيناء, ووصفت هذه الأخبار بأنها "غير صحيحة بالمرة".
 
وقالت المصادر إنه "لم ترصد أي صواريخ تعبر من الأراضي المصرية في سيناء", وأضافت أن هناك متابعة أمنية من رفح شمالا إلى طابا جنوبا مما يجعل هذه المنطقة مؤمنة تماما من الجانب المصري.
 
وأفاد مراسل الجزيرة بأن الأمن المصري قام بحملة تمشيط واسعة للمنطقة التي قيل إن الصواريخ انطلقت منها ولم يعثر على ما يدل على ذلك، كما أن الطبيعة الجغرافية للمنطقة لا تسمح بإطلاق صواريخ.
 
وقد شهد ميناء إيلات الإسرائيلي وميناء العقبة الأردني ومنتجعات مصرية قريبة مطلة على البحر الأحمر أعمال عنف نسبت إلى إسلاميين.
 
وسقط صاروخ واحد على الأقل على ميناء العقبة يوم 22 أبريل/نيسان ولم تقع خسائر في الأرواح، وقالت عمان إن الصاروخ أطلق من خارج الأردن بينما تحدثت وسائل إعلام إسرائيلية عن احتمال إطلاقه من سيناء.
 
وفي العام 2005 أطلقت صواريخ على سفينة حربية أميركية في ميناء العقبة، لكنها لم تصب هدفها، وقتلت جنديا أردنيا على البر وأعلنت جماعة ذات صلة بالقاعدة مسؤوليتها عن الهجوم، وبعد عامين تسلل فلسطيني عبر سيناء وقتل ثلاثة أشخاص بتفجير في إيلات.
 
يذكر أن مصر والأردن هما الدولتان العربيتان الوحيدتان اللتان وقعتا اتفاق سلام كامل مع إسرائيل.

المصدر : الجزيرة + وكالات