حماس: السلطة تحارب التدين بالضفة
آخر تحديث: 2010/8/19 الساعة 20:39 (مكة المكرمة) الموافق 1431/9/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/8/19 الساعة 20:39 (مكة المكرمة) الموافق 1431/9/10 هـ

حماس: السلطة تحارب التدين بالضفة

الشيخ النائب حامد البيتاوي (يمين) أحد الخطباء الذين منعتهم السلطة من إلقاء الخطب (الجزيرة نت-ارشيف)

صعدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) هجومها ضد السلطة الفلسطينية، متهمة إياها بشن حرب على التيار الديني في الضفة الغربية.

وقد نظمت وزارة الأوقاف في الحكومة المقالة في قطاع غزة اعتصاما مقابل مقر المجلس التشريعي بمدينة غزة، شارك فيه مسؤولون من حماس، وجهوا خلاله انتقادات شديدة للسلطة واتهموها بمحاربة الإسلام والسعي للقضاء عليه.

واتهم أحمد بحر النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي والقيادي في حماس في كلمة له أثناء الاعتصام السلطة بممارسة "خطة قمعية" ضد العلماء وخطباء المساجد، ودعا الفصائل الفلسطينية المسلحة للتصدي بيد من حديد "للعابثين بمقدرات الوطن".

أحمد بحر (الجزيرة نت-أرشيف)
كما اتهم النائب الفلسطيني السلطة بـ"التساوق" مع إسرائيل عبر ممارساتها وخرق القانون الأساسي الفلسطيني الذي يكفل حرية العقيدة والعبادة وممارسة الشعائر الدينية بحرية.

بدوره أعرب سالم سلامة نائب رئيس رابطة علماء فلسطين عن استهجانه من قرار وزارة الأوقاف التابعة للسلطة الفلسطينية بإبعاد عشرات الخطباء "من ذوي الكفاءة، عن المساجد الكبرى ومنعهم من الخطابة".

وقال سلامة أمام المعتصمين "هذا القرار يثير علامات الاستفهام كونه يأتي في الوقت الذي يحتاج الشعب الفلسطيني للعلماء ليكشفوا مخططات الاحتلال الإسرائيلي ضده"، متهما السلطة بالسعي لترويج "الفاحشة ونشر الفساد".

وكان المتحدث باسم حماس فوزي برهوم قد عرض في مؤتمر صحفي أول أمس الثلاثاء نماذج لما عدها الحرب على الدين، متهما ما أسماها "وزارة أوقاف فتح" برفض تعيين أئمة وخطباء ومؤذنين وخدّام لعشرات بل مئات المساجد في الضفة.

وقال إن وزارة الأوقاف أجبرت خطباء المساجد على إلقاء خطبة موحدة تعدّها وتوزعها عليهم، وتعاقب من يرفض ذلك من الخطباء، "وهو ما يؤكد سياسة تسييس المساجد وتوجيهها بما يوافق هوى سلطة فتح".
 
وأشار إلى منع خطيب المسجد الأقصى ورئيس رابطة علماء فلسطين وزير الأوقاف السابق الشيخ حامد البيتاوي والشيخ نايف الرجوب ومئات العلماء من ذوي الكفاءة والتأثير من الخطابة في المساجد واستبدال أشخاص بهم ليسوا من أهل العلم أو الاختصاص أو الكفاءة.
 

الهباش رفض اتهامات حماس (الجزيرة-أرشيف)
واتهم السلطة بـ"إغلاق مئات مراكز ودور تحفيظ وتجويد القرآن الكريم التي خرجت آلاف الحفظة لكتاب الله عز وجل من الذكور والإناث إلى جانب اعتقال عشرات من أئمة وخطباء المساجد".
 
وكان وزير الأوقاف في حكومة تصريف الأعمال محمود الهباش رفض اتهامات حماس التي ترددت في الآونة الأخيرة عن تسييس المساجد، واعتبر أن ما جرى في مساجد الضفة مثل تلاوة القرآن عبر مكبر الصوت وبعض الإجراءات الأخرى "إجراءات إدارية التزاما بقيم الشريعة الإسلامية".

المصدر : رويترز

التعليقات