القدومي قال إنه ليس لدى السلطة خيار
غير الذهاب إلى المفاوضات المباشرة (رويترز)

قال رئيس الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية فاروق القدومي إن السلطة الفلسطينية ستذهب إلى المفاوضات المباشرة, واتهم مصر بعدم الحياد في وساطتها لإنهاء الانقسام الفلسطيني.
 
وقال القدومي في تصريح لصحيفة الغد الأردنية إن السلطة الوطنية ستذهب إلى المفاوضات المباشرة "لأنها لا تملك خياراً آخر"، متوقعاً فشل هذه المفاوضات بسبب "غياب المرجعية السياسية".
 
وأضاف أن المفاوضات المباشرة تلقى معارضة من داخل حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح), إضافة إلى حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وبقية الفصائل الفلسطينية والمستقلين, مشيرا إلى أن "الاحتقان في الساحة الفلسطينية قد يتطور إلى انتفاضة جديدة".
 
وأشار القدومي إلى أنه "لم تعلن أي دولة عربية حتى الآن -باستثناء سوريا- معارضتها للانتقال إلى المفاوضات المباشرة".
 
حياد مصر
من جهة أخرى اتهم رئيس الدائرة السياسية لمنظمة التحرير مصر بعدم الحياد في توسطها بموضوع المصالحة الفلسطينية الداخلية لإنهاء الانقسام.
 
وقال إن مصر تقف إلى جانب السلطة الفلسطينية ورئيسها محمود عباس، خاصة فيما يتعلق بالحوار بين حركتي فتح وحماس.
 
وأضاف القدومي أن عدة عوامل قد تمنع المصالحة لأعوام قادمة، أبرزها "الاختلاف بين من يمسك السلاح ومن لا يريد استخدامه"، والتنسيق الأمني بين السلطة والاحتلال الإسرائيلي، والحصار على قطاع غزة.

المصدر : قدس برس