أونروا تخشى وقف عملها بغزة
آخر تحديث: 2010/8/16 الساعة 21:43 (مكة المكرمة) الموافق 1431/9/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/8/16 الساعة 21:43 (مكة المكرمة) الموافق 1431/9/6 هـ

أونروا تخشى وقف عملها بغزة


حذرت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) من إمكانية إغلاق المدارس والمستفيات التابعة لها في قطاع غزة بداية من سبتمبر/أيلول القادم نتيجة العجز المالي الذي تعاني منه والبالغ 84 مليون دولار أميركي.

وقال المتحدث باسم المنظمة الأممية بغزة، عدنان أبو حسنة في مؤتمر صحفي "إن العجز المالي للمنظمة يبلغ حاليا 84 مليون دولار"، مشيرا إلى أن استمرار هذا العجز سيجبر المنظمة الأممية على إغلاق المؤسسات والمستشفيات والمدارس بداية من الشهر القادم.

وحمل جانبا من المسؤولية إلى الدول العربية التي ساهمت فقط بنسبة 1.5% من ميزانية أونروا في وقت كانت هذه الدول قد تعهدت بالمساهمة بنسبة 7.5%.

وأضاف المسؤول الأممي أن ثلاث دول عربية فقط التزمت بتعهداتها المالية تجاه أونروا، وهي السعودية والكويت والإمارات العربية.

في هذا الإطار، أكد مفوض أونروا فيليبو غراندي في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية أن وكالته تعاني من عجز في موازنتها التشغيلية، وأعرب عن أمله بأن تقوم الدول المانحة بسداد هذا العجز.

ويأتي دق ناقوس الخطر من المنظمة الأممية يومين فقط على دعوة وزير الخارجية النرويجي يوناس غاهر ستويري المجتمع الدولي لدعم أونروا "في هذه الفترة الهامة".

ستويري: يتحتم فعل الكثير من الأشياء وتوسيع مستوى البضائع (الفرنسية)

أوضاع صعبة
وقال المسؤول النرويجي في مؤتمر صحفي عقده في مقر وكالة غوث اللاجئين في غزة بعد زيارة تفقدية إلى منطقة معبر كرم أبو سالم، جنوبي القطاع "رأينا تحسنا بعد الحرب في أوضاع الناس في غزة، لكن الأوضاع لا تزال صعبة".

وأضاف "علمت أن كثيرا من البضائع تأتي إلى غزة في هذه الأيام أكثر من الفترة السابقة، وهذا تطور إيجابي في ظل هذه الظروف، لكن يتحتم فعل الكثير من الأشياء وتوسيع مستوى البضائع".

وفي حدثيه عن الخطوات المستقبلية، قال ستويري "يجب أن تبدأ عملية البناء في قطاع غزة من خلال مواد تدخل عبر المعابر ويجب أن يكون هناك تغيير حقيقي عبر السماح للتصدير من قطاع غزة وأن تكون فرص حقيقية للتنقل والسفر من قطاع غزة".

وأوضح أنه سيطلب من القيادة الإسرائيلية "مواصلة تحسين دخول المواد إلى قطاع غزة" وأنه سيواصل "حث المانحين لإنجاز المشاريع التي تقوم بها السلطة الفلسطينية في غزة".

المصدر : الفرنسية