خالد مشعل (يمين) وأحمد جبريل (وسط) وماهر الطاهر أثناء الاجتماع (الأوروبية)

رفض 11 فصيلا فلسطينيا معارضا للسلطة الفلسطينية المفاوضات المباشرة وغير المباشرة بين الفلسطينيين وإسرائيل، محذرين من "النتائج والتداعيات الخطيرة لاستمرار نهج التنازلات والتفريط بالحقوق الوطنية الفلسطينية".
 
واعتبرت الفصائل الـ11، التي عقدت اجتماعا في دمشق الأحد لمناقشة قرار العودة للمفاوضات المباشرة، أن هذا القرار يحمل نتائج وتداعيات خطيرة على مصالح الشعب الفلسطيني.
 
وقالت الفصائل في بيان لها صدر عقب الاجتماع، إن العودة للمفاوضات غير المباشرة "تمثل خضوعا للإملاءات الأميركية والصهيونية التي تستهدف تصفية الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني والتغطية على ممارسات الاحتلال في توسيع الاستيطان لتهويد الأرض والسيطرة على القدس واستمرار الحصار على قطاع غزة ومحاولات تكريس الأمر الواقع الذي تعمل قوات الاحتلال على فرضه على ارض فلسطين".
 
وأكد البيان الذي تلاه ماهر الطاهر نائب الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أن "الإصرار والضغط الأميركي الصهيوني لإجراء المفاوضات المباشرة وفق مواعيد محددة إنما يستهدف التغطية على مخططات عدوانية تطول المنطقة وترتبط بالأجندة الأميركية والإسرائيلية".
 
وأشار البيان إلى أنه "في الوقت الذي تتصاعد فيه حركة شعوب العالم وقوى التضامن الدولية مع الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة تزداد فيها عزلة إسرائيل ويشتد فيها الخناق حول كيانها العنصري، يأتي الإصرار على المفاوضات المباشرة لتقديم طوق النجاة لفك العزلة عن هذا الكيان المجرم".
 
ودعا البيان إلى إنهاء الانقسام الداخلي وبناء الوحدة الوطنية "وفق رؤية وخط سياسي يوقف الرهان على مفاوضات وسياسة ثبت فشلها والتمسك بكامل الحقوق والثوابت الوطنية وخيار المقاومة لتحرير الأرض وإزالة الاحتلال".
 
اجتماع استثنائي
وقال رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس خالد مشعل إن الاجتماع الذي ضم قادة الفصائل يعد "استثنائيا من ناحية نوعية وعدد ووزن الفصائل على الساحة الفلسطينية وما تمثله في تحديد القرار الفلسطيني، وهو استثنائي في توقيته في ظل الاعتداءات الإسرائيلية والتهويد وفي ظل الضغوط الأميركية على المنطقة".
 
واعتبر مشعل أن "هذه لحظة تاريخية هامة نتصدى فيها للتصفية التي يقوم بها أعداؤنا  للقضية الفلسطينية"، وأكد أن المجتمعين تدارسوا عودة المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية سواء في مرحلتها المباشرة وغير المباشرة.
 
والفصائل الفلسطينية المشاركة في الاجتماع هي حركة المقاومة الإسلامية حماس والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وحركة الجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة وحركة التحرير الوطني (فتح) والجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وحزب الشعب والصاعقة وجبهة التحرير الفلسطيني وجبهة النضال والحزب الشيوعي الفلسطيني.

المصدر : وكالات