أحمد فال ولد الدين-جوهانسبرغ

استنكرت منظمة جنوب أفريقية واتحادات طلابية فلسطينية مشاركة السفير الفلسطيني بجنوب أفريقيا في محاضرة نظمتها جمعية طلابية معروفة بدفاعها عن الصهيونية في جامعة فَتسْ بجوهانسبرغ، واعتبرتها "أمرا فاضحا".

وعبرت هيئات جنوب أفريقية عن انزعاجها من مشاركة السفير علي أحمد حليمة في التظاهرة الطلابية، واعتبرتها خرقا للمقاطعة الأكاديمية لإسرائيل.

ووفقا للناطقة باسم منظمة جنوب أفريقيا للتضامن مع فلسطين فإن "تلبية حليمة لدعوة اتحاد الطلاب اليهود بجنوب أفريقيا -وهو منظمة صهيونية عرفت بدفاعها عن إسرائيل أثناء الاعتداء على غزة وعلى قافلة الحرية- أمر فاضح".

وأضافت كيك جوزف للجزيرة نت "وجهنا رسالة للسفير قبل الحدث دعوناه فيها لعدم تلبية الدعوة لأن مجرد مشاركته، برأينا، ستستخدم سلاحا ضد الناشطين المناصرين للقضية الفلسطينية هنا".

من جهته قال السفير حليمة إن مشاركته جاءت بوصفه يمثل حكومته "التي ترى الحوار مع جميع الأطراف وسيلة وحيدة للسلام".

وأضاف بتصريح للجزيرة نت "هدفي من المشاركة هو إبراز الحق الفلسطيني وعرضه، فوظيفتي كدبلوماسي هي التعاطي مع كل الفاعلين في جنوب أفريقيا".

كيك جوزف: تلبية الدعوة أمر فاضح
تحسين صورة
غير أن المحلل السياسي ورئيس مركز "أمك" للدراسات الأفريقية الشرق أوسطية نعيم جناح، يرى أن مشاركة السفير "ستوفر فرصة ذهبية لتحسين صورة منظمة الطلاب اليهود بجنوب أفريقيا المعروفة بتأييدها المطلق للسياسات الإسرائيلية".

وكانت اتحادات طلابية جامعية فلسطينية عديدة قد دعت السفير إلى إلغاء مشاركته بالمحاضرة المعنونة بـ"نحو السلام في الشرق الأوسط.. وضع الديمقراطية الحالي" التي ألقيت أمس الخميس.

وبحسب تلك الاتحادات فإن اتحاد الطلبة اليهود بجنوب أفريقيا "صهيوني ومعروف بدعمه العلني للاحتلال الإسرائيلي وسياساته للفصل العنصري الأبارتهايد".

ورأت تلك الاتحادات أن مشاركة السفير لا يمكن أن تنضوي تحت إطار العمل الدبلوماسي المعتاد ومقتضياته، لأن المؤسسة المذكورة ليست حكومية أو برلمانية.

المصدر : الجزيرة