ميتشل أثناء اجتماعه مع عباس الاثنين في رام الله (الفرنسية)

قالت مصادر مطلعة على المفاوضات غير المباشرة إن رئيس السلطة محمود عباس يريد دعما سياسيا من الدول الكبرى يمكنه من الانتقال إلى المحادثات المباشرة، وهي محادثات كانت الأربعاء في صلب لقاء في القدس بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والمبعوث الأميركي جورج ميتشل في خامس جولة له بالمنطقة خلال أربعة أشهر.
 
وقالت المصادر إن عباس قد يبتّ خلال أيام في أمر الانتقال إلى المفاوضات المباشرة، وإذا كان موقفه إيجابيا فإن اللجنة الرباعية ستصدر بيانا الاثنين أو الثلاثاء القادم يعطيه السند الذي يريده.
 
وكان عباس أكد الاثنين أن الرباعية (الولايات المتحدة والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا) إذا كررت بيانها الذي أصدرته في مارس/آذار، والذي يدعو إسرائيل لوقف الاستيطان والتوصل إلى اتفاق خلال 24 شهرا، فإنه سيذهب إلى المفاوضات مباشرة.
 
وتقول السلطة إنها تريد دولة فلسطينية على أراضي 1967 عاصمتها القدس الشرقية على أساس حل الدولتين، وهو حل ترى أن الاستيطان يعوقه.
 
ميتشل التقى الثلاثاء نتنياهو الذي لم يعلن بعد ما إذا كان سيجدد تجميد الاستيطان (الفرنسية)
جدول أعمال

وقال رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات الاثنين إن السلطة تريد محادثات مباشرة لكن "بجدول أعمال محدد وسقف زمني محدد، وأن تقوم إسرائيل بوقف الاستيطان بما يشمل القدس، وقبول مرجعية الدولتين على حدود عام 1967 مع تبادل متفق عليه".
 
وكان عريقات يتحدث بعد لقاء بين ميتشل وعباس في رام الله وصفه الجانب الفلسطيني بالجدي والإيجابي.
 
وقالت الخارجية الأميركية إن الوزيرة هيلاري كلينتون بحثت بيان الرباعية مع الأمين العام الأممي بان كي مون ومبعوث الرباعية توني بلير ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف.
 
تأييد أميركي
وقال المتحدث باسم الخارجية فيليب كراولي إن واشنطن تؤيد إصدار مثل هذا البيان إذا كان يسمح بالانتقال إلى المحادثات المباشرة.
 
ووافقت لجنة مبادرة السلام العربية قبل أسبوعين تقريبا على المفاوضات المباشرة، وتركت توقيتها وكيفيتها لرئيس السلطة.
 
والاستيطان أحد أهم معوقات إطلاق المفاوضات المباشرة كما تقول السلطة.
ولم تقل إسرائيل بعد ما إذا كانت ستجدد تجميدا للاستيطان مدته عشرة أشهر -يستثني القدس الشرقية والمباني التي وُضِعت أسسها قبل سريانه- وينقضي بعد شهر ونصف الشهر.



وقال نتنياهو اليوم في لقاء مع ميتشل في القدس إنه متمسك بالمفاوضات المباشرة، وهو هدف تتشاطره معه الإدارة الأميركية، كما قال المبعوث الأميركي الذي التقى أيضا على انفراد وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك.

المصدر : وكالات