صورة مأخوذة من طائرة تجسس إسرائيلية لأماكن تواجد الحريري لم تقنع أنصاره (الفرنسية) 
 
كما كان مرتقبا ترك الكلام الذي أورده الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله في مؤتمره الصحفي مساء أمس الاثنين ردودا مختلفة بين مؤيد ومشكك ومتردد.

فبينما طالب المؤيدون لنصر الله بإلغاء المحكمة الدولية، أكد الموالون من قوى الرابع عشر من آذار ضرورتها، لأن نصر الله وفريقه وافق على استمرارها في البيان الذي اعتمدته حكومة الائتلاف الوطني التي يشارك طرف نصر الله بها.

ويعلق النائب بكتلة الحزب السوري القومي الاجتماعي مروان فارس للجزيرة نت بقوله إن جوهر كلام نصر الله أن إسرائيل كان عندها مصلحة حقيقية باغتيال الرئيس رفيق الحريري، وقدم معطيات لرصد إسرائيل لحركة الرئيس الحريري والطرق التي سلكها، وأضاف أن كلامه يؤكد أن المحكمة الدولية لم تقم بما هو جدي للكشف عن الحقيقة.
 
المحكمة منحازة
ورأى أن كلام نصر الله يستدعي أن تقوم الحكومة اللبنانية بإعادة النظر بالمحكمة الدولية، فالمحكمة منحازة، وهي لم تتهم إسرائيل باغتيال الرئيس الحريري.
 
فارس: كلام نصر الله يؤكد أن المحكمة الدولية لم تقم بما هو جدي للكشف عن الحقيقة
من جهته أبدى نائب تيار المستقبل خالد زهرمان للجزيرة نت عدم رغبته بالدخول بتفاصيل كثيرة، "لأننا ملتزمون بالهدنة"، وأضاف أنه إذا كانت هناك قرائن كما قال (نصر الله) مجددا فندعوه لأن يضعها بين يدي المحكمة الدولية، فهي الجهة المخولة لبحث هكذا مواضيع".

ومضى زهرمان قائلا إنه بالنسبة للمعطيات التي قدمها نصر الله فليست لدي المعلومات التقنية الكافية لأحكم عليها، لكن ما ظهر هو أنه أظهر مقاطع من مشاهد جزئية مأخوذة من صور شاملة "كمن ينظر إلى واجهة زيت في سوبر ماركت فيقول إن السوبر ماركت هو للزيت".
 
لكنه استدرك قائلا إن هناك أدلة تستحق الدرس مثل الطلعات الإسرائيلية قبل الاغتيال بيوم وفي يوم الاغتيال، فربما إذا كانت هذه القرائن معزولة وليست جزءا من كل "ربما تستحق الدرس".
 
ورأى النائب عن تيار المستقبل أنه "يمكن أن تكون الحكومة مكانا توضع فيه القرائن، ونستغرب عندما يقول إن المحكمة الدولية لا ثقة بها مع أنه اتفق على طاولة الحوار على الالتزام بمبدأ المحكمة، وكذلك اشتراكه بحكومة الوفاق الوطني الملتزمة بالمحكمة الدولية من ضمن البند الـ١٣ في البيان الوزاري".
 
بموازاة ذلك قالت الباحثة في علم الاجتماع السياسي للجزيرة نت إنه جرى اتهام سوريا في البداية ثم تبرئتها، وما جرى هو اتهام لسوريا لغرض إخراجها من لبنان كجهة وحيدة بأنها نفذت الاغتيال، وعند الانتهاء من هذا الغرض انتقل اليوم إلى اتهام ثان. وكلام نصر الله يؤكد أن الاتهامات كانت لغايات سياسية.
 
شخصيات لبنانية لم يرق لها ما قاله نصر الله فأغلقت هواتفها تهربا من التصريح (الفرنسية)
إحداث وقيعة
وأضافت أن "ما تم هو الانتهاء من وظيفة اتهام سوريا للانتقال لاتهام حزب الله. وأعتقد أن حزب الله لا يسعى إلى تبرئة نفسه بل لإقناع الجهات التي يجري استنفارها بالقول لها إن الذي اغتال الحريري هو حزب الله بغاية إحداث وقيعة سنية شيعية، فيقدم قرائن على أن حزب الله يبرز نزوعه السني ويقول بأن لا مصلحة له بالاغتيال إنما الذي له مصلحة كانت إسرائيل".
 
ورأت أن كلامه يستدعي إعادة النظر بالجهة التي تتولى التحقيق، وكلامه يؤكد ذلك لو كان هناك في العلاقات الدولية شيء من الصدق والنزاهة، وإذا توفرت رغبة حقيقية في كشف من اغتال الرئيس الحريري".
 
يذكر أن العديد من هواتف الشخصيات السياسية التي لم يرق كلام نصر الله لها كانت مغلقة فيما يبدو أن أصحابها لم يرغبوا بالتعليق.

المصدر : الجزيرة