مبعدو كنيسة المهد دعوا للتحرك لوقف قرارات الإبعاد الإسرائيلية

ضياء الكحلوت-غزة

نظم اليوم الأحد في مدينة غزة اعتصامان تضامنيان مع نواب القدس المهددين بالإبعاد ومع الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 الذي يقبع خلف زنازين الاحتلال.

ودعا المعتصمون وهم المبعدون إلى غزة وتجمع النقابات المهنية الفلسطينية إلى وقفة عربية وإسلامية جادة إلى جانب المقدسيين ونواب الشعب الفلسطيني وكذلك إلى جانب ما أسموه المؤامرة التي تستهدف الشيخ رائد صلاح.

ومن أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر وسط غزة اعتصم مبعدو كنيسة المهد والمبعدون الآخرون لغزة تضامنا مع النواب المقدسيين المعتصمين بمقر الصليب الأحمر بمدينة القدس والملاحقين بتهمة العمل ضمن كتلة التغيير والإصلاح التابعة لحركة المقاومة الإسلامية (حماس).

ورفع المشاركون في الاعتصام لافتات تدعو لوقف "جرائم الإبعاد" الإسرائيلية، وحملوا الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية قرارات الإبعاد، كما سلموا رسالة لمندوبي الصليب طالبوهم فيها بوقفة حقيقية إلى جانب المبعدين.

وقال الناطق باسم المبعدين في غزة فهمي كنعان إن الوقفة التضامنية تأتي لطلب الحماية للنواب المنتخبين من الشعب الفلسطيني وللمطالبة بوقف قرار إبعادهم، ولإنهاء معاناة المبعدين المشتتين بين غزة وأوروبا.

وأوضح كنعان للجزيرة نت أن الخشية في الوقت الحالي هي في أن تواصل إسرائيل سياسة الإبعاد في ظل الصمت المريب الذي يقابل هذه الجريمة الكبيرة، وطالب بتدخل دولي يوقف قرار الإبعاد الإسرائيلي الخاص الذي يحمل رقم 1650 ويهدد عشرات الآلاف في الضفة الغربية.

وعن الرسالة التي سلمت لمندوب الصليب الأحمر بغزة أشار كنعان إلى أنها تتحدث عن ضرورة تحرك الصليب والمؤسسات الدولية لمنع سياسة الإبعاد والسماح لأهالي المبعدين بزيارتهم خاصة المرفوضين سابقا واستكمال برنامج الزيارات لأهالي أسرى غزة المحرومين من الزيارة منذ أربع سنوات.

أبو الروس: اعتقال صلاح يرمي للقضاء على الرموز الفلسطينية في أراضى 48
القضاء على الرموز
ولفت كنعان إلى أن ما جرى مع الشيخ رائد صلاح كان إبعادا أيضا، حيث إن قرار اعتقاله جاء لإبعاده عن القدس وهمومها، وناشد السلطة الفلسطينية بالعمل على حل قضية المبعدين والذهاب لمجلس الأمن وطرح القضية على المحكمة الدولية في لاهاي.

وفي غزة أيضا شارك العشرات من النقابيين في اعتصام نظمته النقابات المهنية الفلسطينية لرفض المساس بالشيخ رائد صلاح، محذرين من مخطط إسرائيلي لاستهدافه لما يقوم به من دور كبير لخدمة القدس والدفاع عن المسجد الأقصى.

وطالب ممثل تجمع النقابات المهنية عبد المحسن أبو الروس في كلمة بالاعتصام النقابيين العرب والمؤسسات الحقوقية للوقوف مع الشيخ صلاح والعمل على الاستمرار في الاهتمام بقضيته حتى الإفراج عنه.

وقال أبو الروس إن اعتقال صلاح يأتي في إطار المخططات الإسرائيلية الرامية للقضاء على الرموز والشخصيات الفلسطينية في أراضى 48، وقال إن اعتقاله لن يفلح في منع الشعب الفلسطيني من الاستمرار في حماية المقدسات والدفاع عنها.

وحذر أبو الروس من تنفيذ مخطط يستهدف الشيخ رائد صلاح من قبل يهود موجودين في السجن المعتقل فيه، وطالب المؤسسات الحقوقية والإنسانية بتحمل مسؤولياتها لمنع المساس بالشيخ صلاح.

المصدر : الجزيرة