الحوثيون استولوا الأسبوع الماضي على موقع عسكري تابع للجيش (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت جماعة الحوثيين في اليمن أنها أفرجت عن مائة شخص كانت قد "أسرتهم" في مواجهات وقعت بحرف سفيان شمال البلاد مع قوات يمنية ومسلحين من القبائل موالين للجيش اليمني.

ونقل مراسل الجزيرة في صنعاء أحمد الشلفي عن الناطق باسم الجماعة محمد عبد السلام قوله إن الحوثيين أفرجوا عن مائة شخص في إطار تأكيد رغبتهم في السلام.

وكانت اللجنة الأمنية اليمنية العليا قد أكدت أمس أن الحوثيين "خطفوا" الأسبوع الماضي 229 من الجنود ورجال القبائل الموالين للحكومة خلال إحدى المعارك للاستيلاء على موقع الزعلاء التابع للجيش في مديرية حرف سفيان بمحافظة عمران.

وقالت اللجنة في بيان لها إن حصار الموقع المذكور امتد شهرين وأسفر عن "استشهاد 12 جنديا وجرح 55 واختطاف 228 آخرين"، في حين نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصادر قبلية قولها إن نحو 70 من الـ228 شخصا المحتجزين لدى الحوثيين هم جنود في الجيش اليمني.

علي عبد الله صالح دعا قطر لإقناع الحوثيين بتطبيق اتفاق الدوحة (رويترز-أرشيف)
اتفاق الدوحة

من جهة أخرى دعا الرئيس اليمني علي عبد الله صالح دولة قطر إلى التدخل لدى الحوثيين وإقناعهم بتطبيق اتفاقية وقف إطلاق النار، التي أبرمتها صنعاء مع جماعة الحوثيين برعاية قطرية عام 2007.

وقال صالح إن بلاده قبلت اتفاقية الدوحة خلال زيارة أمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني إلى صنعاء الشهر الماضي، لكنه شدد على أنه لا ينبغي أن تكون تلك الاتفاقية "مجرد ظاهرة صوتية"، حسب تعبيره.

وبموجب اتفاق الدوحة تنسحب القوات الحكومية من المواقع الآهلة بالسكان، وينزل الحوثيون من مواقعهم في الجبال ويعودون إلى مناطقهم، مع تسليم الأسلحة الثقيلة والمتوسطة.

كما ينص الاتفاق على إطلاق الأسرى لدى الحوثيين وكذا الحكومة، وعلى أن يسلم الحوثيون المعدات الخاصة بالإدارة المحلية، إضافة إلى بند سادس يلزم الجماعة بعدم الاعتداء على الأراضي السعودية.

وكانت الحرب بين الجيش اليمني والحوثيين توقفت في 11 فبراير/شباط الماضي بعد ست جولات متقطعة بدأت في منتصف يونيو/حزيران 2004، وأدت إلى قتل وجرح واعتقال الآلاف من الجانبين.

المصدر : الجزيرة + وكالات