حماد تعهد بملاحقة العملاء الذين لم يسلموا أنفسهم للسلطات (الجزيرة نت)
أكد وزير الداخلية في الحكومة الفلسطينية المقالة فتحي حماد أن الحملة التي أعلنتها وزارته لـ"توبة" المتعاونين مع إسرائيل في قطاع غزة حققت نتائج مرضية.
 
وأوضح حماد في مقابلة مع الجزيرة نت أن حملة التوبة التي تنتهي يوم السبت مكنت من كشف الكثير من أساليب "العدو الصهيوني" في طريقة تلقي المعلومات وتوجيهها لم تكن معروفة مسبقا لديهم، معتبرا أن ذلك الكشف تطور أمني كبير.
 
وقال حماد إنه ستتم ملاحقة العملاء الذين لم يسلموا أنفسهم وستتم معاملتهم بشدة، مؤكدا أن باب التوبة يفتح المجال للعميل أن يسلم نفسه دون أن يتعرض لأذى.
 
ونوه إلى أن تسليم العميل نفسه يجعله غير معرض للملاحقة من قبل المحاكم، مؤكدا أن ظاهرة العمالة مرتبطة بوجود الاحتلال وأن أعداد المتعاونين ليست كبيرة.
 
وفي موضوع آخر، أقر حماد بمعاقبة وزارته عناصر أمنية أساءت للمواطنين بغزة وتصرفت معهم بأساليب غير سوية، مؤكدا أن الرقابة مستمرة وأن عناصر الأمن بغزة أصبحوا أكثر تدريبا ومؤهلين أمنيا وأكاديميا.
 
وشدد حماد على حق وزارته في مراقبة المؤسسات الأهلية الفلسطينية، مؤكدا أن إغلاق أي منها يأتي بعد مخاطبات ومحاولات لتصويب أوضاعها.

المصدر : الجزيرة