نتنياهو: المفاوضات المباشرة هي الحل
آخر تحديث: 2010/7/5 الساعة 07:00 (مكة المكرمة) الموافق 1431/7/24 هـ
اغلاق
خبر عاجل :رئيس الوزراء العراقي يعلن انطلاق المرحلة الأولى من عمليات استعادة الحويجة
آخر تحديث: 2010/7/5 الساعة 07:00 (مكة المكرمة) الموافق 1431/7/24 هـ

نتنياهو: المفاوضات المباشرة هي الحل

 
أبدى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تحفظه على مشروع قانون يشترط موافقة الكنيست على أي تمديد لتجميد الاستيطان، واعتبر أن إجراء مفاوضات مباشرة مع الفلسطينيين هو "السبيل الوحيدة" لإنهاء الصراع.
 
وقال إن إجراء مفاوضات مباشرة مع الفلسطينيين سيكون الموضوع الرئيس في المباحثات التي سيجريها في واشنطن هذا الأسبوع مع الرئيس الأميركي باراك أوباما.
 
وجاء تحفظ نتنياهو -قبيل سفره إلى واشنطن- بالتزامن مع بحث لجنة القوانين الوزارية الإسرائيلية في الكنيست لهذا المشروع. إذ دعا أعضاء حزبه الليكود المنتمين لهذه اللجنة إلى عدم تأييد هذه المبادرة.
 
وكانت مصادر إعلامية أشارت إلى أن أوباما سيطلب من نتنياهو في لقائهما المقبل تمديد الفترة التي أعلنتها إسرائيل بخصوص تجميد بناء المستوطنات في الضفة الغربية والمتوقع أن تنتهي في سبتمبر/أيلول المقبل.
 
وقال عضو الكنيست جمال زحالقة في حديث للجزيرة إن نتنياهو يريد بإثارة مشروع القرار قبل سفره إلى واشنطن أخذ موضوع يمكنه أن يقايض به في محادثاته مع الرئيس الأميركي، وهو تجميد الاستيطان مقابل المفاوضات المباشرة.
 
ويخشى التيار المتشدد في الائتلاف الحكومي والمستوطنون في الضفة الغربية من أن تمارس الإدارة الأميركية ضغوطا كبيرة على نتنياهو ليمدد قرار التجميد الجزئي لبناء المستوطنات.
 
المفاوضات المباشرة
وأكد نتنياهو في الجلسة الأسبوعية لمجلس الوزراء الإسرائيلي أنه لا بديل عن المفاوضات المباشرة، وأن من يرغب في السلام عليه إجراء هذه المباحثات.
 
ميتشل (يسار) حضر أربع جولات من المفاوضات غير المباشرة (الفرنسية)
وكان نتنياهو جدد الأربعاء الماضي في ختام اجتماعه مع المبعوث الأميركي للسلام جورج ميتشل دعوته الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى لقاء ثنائي في القدس، معربا عن استعداده للتوجه إلى رام الله للتباحث بشأن السلام.
 
لكن الرئيس الفلسطيني اشترط تحقق تقدم في موضوعيْ الأمن والحدود في المحادثات غير المباشرة التي ترعاها الولايات المتحدة قبل الدخول في محادثات مباشرة.
 
وقد أكد البيت الأبيض الجمعة أن المحادثات غير المباشرة تحقق تقدما وأن الخلاف بين الجانبين تقلص رغم شكاوى الجانب الفلسطيني من مماطلة الإسرائيليين، معتبرا أن الجولات الأربع من المحادثات التي توسط فيها ميتشل "موضوعية إلى حد كبير" حتى الآن.
 
وفي هذا الصدد حذر الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى من أن القضية الفلسطينية بمجملها ستطرح أمام مجلس الأمن الدولي إذا لم يحصل أي تطور إيجابي.
 
استقبال مميز
وسيستقبل أوباما الثلاثاء المقبل نتنياهو بمراسم بروتوكولية مميزة للتأكيد على عدم وجود أي خلاف بين تل أبيب وواشنطن، رغم المؤشرات بأن اللقاء بين الطرفين لن يخرج بنتائج حاسمة.
 
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر أميركية قولها إن زيارة نتنياهو لواشنطن الثلاثاء ستكون فرصة لتقديم صورة إعلامية تؤكد عمق العلاقة بين الطرفين، وتمحو الصورة التي استقبل بها رئيس الوزراء الإسرائيلي في البيت الأبيض في مارس/آذار الماضي.
 
وحسب المصادر الأميركية، فإنه ستجري مباحثات رسمية بين الطرفين في البيت الأبيض يعقبها مؤتمر صحفي رسمي، خلافا لما جرى في الزيارة الأخيرة التي لم تنقل إلى وسائل الإعلام.
 
وقيل وقتها إن الرئيس أوباما أعرب لنتنياهو عن استيائه من قرار حكومة الأخير ببناء 1600 وحدة سكنية جديدة في القدس الشرقية المحتلة، ومن الإعلان عن ذلك رسميا أثناء زيارة نائب الرئيس الأميركي لتل أبيب.
المصدر : وكالات,الجزيرة

التعليقات