بايدن (يمين) مع الفريق أوديرنو والسفير هيل (الفرنسية)

يبدأ نائب الرئيس الأميركي جوزيف بايدن مباحثاته الرسمية مع كبار المسؤولين العراقيين، ويتوقع أن تتناول سبل تشكيل حكومة عراقية جديدة، في حين أكدت القائمة العراقية تمسكها بمطالبها ذات الصلة بنتائج الانتخابات.

وأكدت مصادر رسمية عراقية أن بايدن سيلتقي اليوم الأحد كلا من رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي ورئيس الوزراء الأسبق إياد علاوي الذي فازت قائمته بأكبر عدد من المقاعد البرلمانية في الانتخابات الأخيرة، والرئيس العراقي جلال الطالباني.

ونقل عن ياسين مجيد مستشار المالكي قوله إن زيارة بايدن -وهي الخامسة له منذ توليه منصب نائب الرئيس الأميركي- لا تهدف إلى فرض وجهة نظر معينة أو التدخل في العملية السياسية في العراق، مشيرا إلى أن بايدن والمالكي سيبحثان الخطط الموضوعة لانسحاب القوات الأميركية من العراق طبقا للاتفاقية الأمنية، وتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.

لقاءات أولية
وكان بايدن قد عقد اجتماعا -بعد وصوله السبت إلى بغداد- ضم السفير الأميركي كريستوفر هيل، وقائد القوات الأميركية في العراق الفريق راي أوديرنو، كما اجتمع مع وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري الذي كان في استقباله في المطار.

بايدن سيلتقي المالكي (يمين) وعلاوي كلا على حدة (الفرنسية-أرشيف)
كما التقى بايدن وفد مجلس الشيوخ بالكونغرس الأميركي الذي سبق بايدن إلى بغداد بيومين في زيارة منفصلة، وضم عضو لجنة القوات المسلحة والمرشح الرئاسي السابق السيناتور جون ماكين، وزميله ليندسي غراهام، والسيناتور المستقل جوزيف ليبرمان.

وأعرب ماكين -المحسوب على تيار الصقور في الحزب الجمهوري- عن تفاؤله بأن تسهم المفاوضات الجارية بحل عقدة تشكيل الحكومة العراقية الجديدة في أسرع وقت، ونفى أن يكون الوفد قد أتي للتدخل في هذه المسألة التي تعد شأنا عراقيا بحتا.

خيبة أمل
وكان ماكين قد أعلن في مؤتمر صحفي عقده السبت بمقر السفارة الأميركية ببغداد عن خيبة أمل بلاده لتأخر تشكيل الحكومة العراقية الجديدة، لكنه استبعد أن يؤثر ذلك على موعد انسحاب قوات بلاده من العراق في العام 2011.


أما ليبرمان فقد أشاد بتطور قدرات قوات الأمن العراقية وعلى نحو يمكنها من إدارة الملف الأمني في البلاد بعد انسحاب القوات الأميركية، ونوه بأن ما يؤكد قدرة قوات الجيش والشرطة العراقية على إدارة الملف الأمني عدم تدخلهما بالأمور السياسية الجارية في البلاد.

وكان وفد الكونغرس قد التقى السبت رئيس الوزراء المالكي الذي أشاد -في بيان رسمي صدر عن مكتبه بعد اللقاء- بنجاح التجربة الديمقراطية في العراق كنموذج متميز في المنطقة، وأكد في الوقت نفسه العمل على تشكيل حكومة جديدة في أسرع وقت ممكن.

القائمة العراقية
بيد أن رافع العيساوي عضو القائمة العراقية -بزعامة علاوي- جدد تمسك القائمة بمطالبها المتعلقة بالالتزام ببنود الدستور واحترام المدد القانونية لاختيار رئاسات البرلمان والجمهورية والوزراء بما يحقق الإسراع في تشكيل الحكومة المرتقبة.

وأوضح العيساوي الذي التقى السبت وفد الكونغرس الأميركي أن القائمة العراقية تواصل حوارها مع الكتل السياسية الأخرى سعيا للوصول إلى حلول مرضية، وإجراء تعديلات على البرامج الحكومية تحقق الاستقرار الأمني والمعيشي للمواطنين.

المصدر : وكالات