عشرات الآلاف من الصوماليين فروا من بلادهم نجاة بأنفسهم من ويلات الحرب (الفرنسية-أرشيف)

انتقدت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين بالأمم المتحدة السعودية لترحيلها لاجئين وطالبي لجوء صوماليين إلى العاصمة مقديشو التي تمزقها الحرب. ودعت المفوضية الرياض إلى وقف ذلك "لأسباب إنسانية".

وأشارت المنظمة الدولية إلى أن السعودية رحلت نحو ألفي صومالي معظمهم نساء، في الشهرين الأخيرين، موضحة أنه جرى إرسالهم إلى مقديشو التي تعصف بها حرب طاحنة بين الحكومة والمسلحين الإسلاميين.

وقالت المتحدثة باسم المفوضية ميليسا فليمينغ إن هيئتها "تشعر بقلق بالغ من التقارير الواردة عن عمليات الترحيل المستمرة للاجئين وطالبي اللجوء الصوماليين من السعودية إلى العاصمة الصومالية المنكوبة".

وبحسب فلمينغ فإن أولئك المرحلين احتجزوا قبيل ترحيلهم "في معتقلات لعدة أسابيع في ظروف وصفها البعض بأنها مروعة".

وحثت المتحدثة السلطات السعودية على الامتناع عن عمليات الترحيل في المستقبل مراعاة "لأسباب إنسانية".

وذكرت المفوضية، ومقرها جنيف بسويسرا، أن السعودية بذلك "تستخف بالقواعد الإرشادية" للمفوضية التي نشرت في مايو/أيار الماضي. وحثت جميع الدول على إعادة الصوماليين إلى وسط وجنوب الصومال فقط، وعلى أساس طوعي بحت.

المصدر : وكالات