مولن (يسار) بحث مع الرئيس العراقي جلال طالباني أسباب تأخر تشكيل الحكومة (الأوروبية)

واصلت الولايات المتحدة ضغوطها على الأطراف السياسية بالعراق لحثها على الإسراع بتشكيل حكومة جديدة تسد الفراغ السياسي الذي أعقب الانتخابات البرلمانية التي أجريت في مارس/آذار الماضي.
 
وفي هذا السياق, أجرى رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية الأميرال مايك مولن ولليوم الثاني اجتماعات مع قادة الكتل السياسية في العراق لبحث إشكاليات تأخر تشكيل الحكومة.
 
والتقى مولن بالرئيس جلال طالباني ورئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي، كما اطلع خلال لقاءاته على سير خطط عملية انسحاب القوات الأميركية من العراق وفق جداولها المعدة مسبقا.
 
وكان مولن قد أشاد في تصريحات سابقة "بالتقدم الذي تم إحرازه في مجال الأمن منذ ثلاث سنوات"، واعتبر أن القوات العراقية "مستعدة" لكي تتولى الأمن في البلاد عندما يتم خفض القوات الأميركية مطلع سبتمبر/أيلول المقبل.
 
من جهة ثانية حث جوزيف بايدن نائب الرئيس الأميركي القوى السياسية في العراق على الإسراع بتشكيل الحكومة.
 
وقال بايدن في لقاء مع عسكريين أميركيين إنه "بحلول نهاية عام 2011، ستغادر جميع القوات الأميركية العراق، وأمنها سيكون كليا في يد حكومتها وشعبها".
 
ودعا القادة السياسيين في العراق إلى الوفاء بالتزاماتهم, معتبرا في هذا الصدد أن الولايات المتحدة مكنت العراقيين من إجراء انتخابات ناجحة، وقال إن استقرار العراق أمر حيوي للمصالح الأميركية.
 
وكان البرلمان العراقي قد ألغى الجلسة التي كانت مقررة الأربعاء لبحث مصير الحكومة الجديدة, بسبب استمرار الخلافات بين القوى السياسية بشأن المناصب الوزارية.

المصدر : وكالات