صالح يدعو الحراك لحفظ الأمن
آخر تحديث: 2010/7/25 الساعة 19:06 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/7/25 الساعة 19:06 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/14 هـ

صالح يدعو الحراك لحفظ الأمن


دعا الرئيس اليمني علي عبد الله صالح الحراك الجنوبي -الذي يدعو لانفصال جنوبي اليمن عن شماليه- إلى الكف عن ما وصفه بقطع الطرق والعبث بالأمن, كما طالب جماعة الحوثي المتمردة على الحكومة في محافظة صعدة بتنفيذ النقاط الست وآلياتها من خلال اللجنة الوطنية المشكلة للإشراف على إيقاف الحرب, مشددا على رفضه خوض حرب جديدة في صعدة.

كما أعلن صالح -الذي كان يحضر احتفالا بتخريج دفعة من قوات الأمن المركزي بصنعاء- أن الحكومة أفرجت عن 52 شخصا كانوا معتقلين على ذمة أحداث الحراك الجنوبي.

وتعهد صالح بإعادة بناء ما خلفته الحرب في محافظة صعدة, مبرزا أن "خيار الدولة هو السلام والأمن والاستقرار" ورافضا تجدد المواجهات العسكرية هناك "إذ إن ست حروب, كفى", على حد قوله.

ويأتي تصريح صالح بعد إعلان وسطاء قبليين عن هدنة في المعارك التي استمرت أسبوعا بين جماعة الحوثي وقبيلة بن عزيز وأوقعت سبعين قتيلا على الأقل.

وفي ما يتعلق بالحراك الجنوبي، دعا الرئيس اليمني قيادات الحراك وأنصاره إلى الحوار والابتعاد عن ما أسماه بالفوضى, وقال "أكرر لمن يسموا أنفسهم بالحراك كفاكم حراكا كفاكم فوضى كفاكم قطع الطرقات وقتل النفس المحرمة، ابتعدوا عن الفوضى وإذا كان لكم رأي فالرأي والرأي الآخر مقبول من خلال الحوار الوطني المسؤول".

"
اليمن أزمات وتحديات...

"
الحوار لوطني
وأثار توقيع حزب المؤتمر الحاكم وأحزاب اللقاء المشترك المعارضة على محضر لتفعيل اتفاقهم بشأن بدء حوار وطني شامل في وقت سابق من يوليو/تموز الحالي جدلا واسعا في اليمن، إذ حظي بتأييد الحوثيين في حين عارضه الحراك الجنوبي.

وقال صلاح الشنفرة -النائب الأول لرئيس ما يسمى "مجلس الحراك السلمي لتحرير الجنوب"- إن الحراك ليس مهتما ولا معنيا بما حدث من اتفاق بين السلطة وأحزاب المشترك.

وأضاف أن قضية الجنوبيين "قضية وطن وأرض وشعب ودولة", مؤكدا أن الجنوب يخوض نضالا سلميا, و"يتمسك بحقه في استعادة دولته على قاعدة فك الارتباط سلميا", ويتمسك بقرارات الشرعية الدولية.

وأكد الشنفرة أن مشروع وحدة الشراكة والتراضي انتهى عام 1994 حين تم الإعلان عن شن الحرب على الجنوب, "وتم دفنه نهائيا بدخول قوات نظام صنعاء إلى عدن عاصمة دولة الجنوب".

المصدر : الجزيرة + الفرنسية