الجلسة الأولى للبرلمان العراقي الجديد لم تدم سوى 20 دقيقة (الأوروبية-أرشيف)

قرر اجتماع للأحزاب السياسية العراقية جلسة جديدة للبرلمان العراقي الثلاثاء القادم لاختيار رئيس جديد للبرلمان ونائبين له, فيما حذر نائب الرئيس العراقي القيادي في الائتلاف الوطني عادل عبد المهدي من أن الحكومة العراقية الحالية خرجت عن الإجماع الوطني.

وقال المسؤول بكتلة التوافق العراقية سالم الجبوري إن البرلمان الجديد سيجتمع الثلاثاء للمرة الثانية منذ انتخابات السابع من مارس/آذار التي لم تسفر عن فائز واضح.

لكن الجبوري قال إن القرار بتحديد موعد لجلسة جديدة الذي اتخذ في اجتماع للأحزاب السياسية لم يشر إلى اتفاق بين الكتل المختلفة على تشكيل حكومة جديدة.

وتهدف الجلسة الجديدة لاختيار رئيس جديد للبرلمان ونائبين له, وهي خطوة ضرورية في إطار عملية تشكيل حكومة جديدة.

وقال الجبوري إن الحل -في غياب اتفاق سياسي بين الكتل البرلمانية- هو التصويت لانتخاب رئيس المجلس ونائبيه.

وقال عدة نواب إن ائتلاف دولة القانون والقائمة العراقية اعترضا على الدعوة لجلسة جديدة للبرلمان يوم الثلاثاء، ومن المرجح ألا يحضرا، مما يعني عدم اكتمال النصاب القانوني وللتكتلين معا 180 من 325 مقعدا في البرلمان.

عبد المهدي حذر من قرارات لمجلس الأمن قد تمس سيادة العراق (رويترز-أرشيف)

وكان البرلمان العراقي الجديد قد اجتمع للمرة الأولى في 14 يونيو/حزيران في جلسة لم تستمر سوى 20 دقيقة, تركها النواب مفتوحة ولم يجتمعوا ثانية منذ ذلك الحين.

غياب الإجماع
في الأثناء حذر القيادي في الائتلاف الوطني عادل عبد المهدي من خروج الحكومة العراقية عن الإجماع الوطني. مشيرا إلى أنه تم التضييق على عمل مؤسسات الدولة لصالح رئيس الحكومة المنتهية ولايته نوري المالكي.

ولفت عبد المهدي إلى أن استمرار تأخر تشكيل الحكومة الجديدة قد يدفع مجلس الأمن الدولي إلى اتخاذ قرارات تمس بسيادة العراق.

وتتنافس الأحزاب العراقية الشيعية والسنية والكردية للحصول على نصيب في الحكومة الجديدة منذ الانتخابات غير الحاسمة التي كان العراقيون يأملون بأن تسفر عن حكومة مستقرة بعد أعوام من الحرب, ومن المقرر أن تنسحب القوات الأميركية بحلول نهاية العام القادم.

وتعثرت المفاوضات بسبب الخلاف على منصب رئيس الوزراء بين نوري المالكي ورئيس الوزراء الأسبق إياد علاوي, وتقدم ائتلاف العراقية بزعامة علاوي في الانتخابات بفارق مقعدين على ائتلاف دولة القانون بزعامة المالكي في انتخابات السابع من مارس/آذار.

المصدر : الجزيرة + رويترز