عباس مستعد للقاء نتنياهو
آخر تحديث: 2010/7/24 الساعة 23:47 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/7/24 الساعة 23:47 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/13 هـ

عباس مستعد للقاء نتنياهو

عباس: الاتصالات مع الجانب الإسرائيلي لم تتوقف (الفرنسية-أرشيف)

قبل أيام من اجتماع لجنة المبادرة العربية بالقاهرة, أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أنه مستعد للقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في رام الله أو تل أبيب بعد الموافقة على مرجعية المفاوضات المباشرة.
 
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن عباس قوله "أوجه رسالة إلى رئيس الحكومة الإسرائيلية بأن علينا أن لا نضيع هذه الفرصة للسلام الشامل في المنطقة، وأنا مستعد للقاء نتنياهو بعد الموافقة على مرجعية المفاوضات المباشرة في تل أبيب أو رام الله أو أي مكان آخر".
 
وأضاف الرئيس الفلسطيني الموجود في العاصمة الأوغندية لحضور قمة الاتحاد الأفريقي "دائما نوجه رسائل إلى الحكومة الإسرائيلية ونقول لها إن مصلحة شعبينا وشعوب المنطقة هي حل الصراع، وأن نقيم دولة فلسطينية إلى جانب دولة إسرائيل تعيشان بأمن وسلام إلى جانب بعضهما البعض".
 
وأشار إلى أن الاتصالات مع الجانب الإسرائيلي لم تتوقف على أكثر من صعيد، ومنها لقاء رئيس الوزراء سلام فياض مع وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك الذي عقد يوم 5 يوليو/تموز الجاري في القدس.
 
وكان عباس قد ذكر الخميس الماضي أن حدود عام 1967 كمرجعية للمفاوضات مع إسرائيل ووقف الاستيطان هما "التزامان وردا في خارطة الطريق"، مؤكدا أن الانتقال إلى المفاوضات المباشرة رهن بتحقيق تقدم في هذين الموضوعين.
 
وقد كرر الرئيس الفلسطيني خلال الأسابيع الأخيرة تأكيده على أنه لن تكون هناك مفاوضات مباشرة قبل تحقيق تقدم في قضيتي الأمن والحدود.
 
وتشير وكالة الصحافة الفرنسية في هذا الصدد إلى أن السلطة الفلسطينية تتوقع أن يأتي موقف لجنة المتابعة العربية التي ستجتمع في القاهرة الخميس المقبل، داعما لموقف عباس في ما يتصل بالمفاوضات المباشرة.
 
"
دبلوماسيون عرب:
الاتصالات الأميركية والأوروبية تأتي استباقا لاجتماع لجنة المبادرة العربية الخميس المقبل لبحث اتخاذ موقف عربي بشأن المفاوضات المباشرة
"
اتصالات مع مبارك

على صعيد آخر تلقى الرئيس المصري حسني مبارك اتصالا هاتفيا من  جوزيف بايدن نائب الرئيس الأميركي تناولا فيه مسألة جهود دفع عملية السلام.
 
وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية أن الاتصال جاء في إطار "تهيئة الأجواء المواتية لبدء المشاورات المباشرة بين الجانبين الفلسطيني
والإسرائيلي".
 
ويأتي اتصال بايدن بعد اتصالات مماثلة من الرئيس باراك أوباما ووزيرة الخارجية هيلاري كلينتون الأسبوع الماضي.
 
وكانت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل قد دخلت هي الأخرى على خط الضغوط الغربية، حيث أجرت اتصالات مماثلة مع مبارك وعباس الأسبوع الماضي.
 
ويقول دبلوماسيون عرب في القاهرة إن الاتصالات الأميركية والأوروبية تأتي استباقا لاجتماع لجنة المبادرة العربية الخميس المقبل لبحث اتخاذ موقف عربي بهذا الصدد.
المصدر : وكالات

التعليقات