الجيش اليمني وقبائل موالية للحكومة في اشتباكات سابقة مع الحوثيين (الفرنسية-أرشيف)

ارتفعت حصيلة قتلى الاشتباكات شمالي اليمن بين جماعة الحوثي وقبائل موالية للحكومة، في حين قتل خمسة جنود يمنيين وجرح سادس في كمين مسلح استهدف موكبهم في مدينة شبوة جنوبي البلاد.

فقد نقل مراسل الجزيرة في اليمن أن عشرين قتيلا سقطوا في تجدد الاشتباكات اليوم الخميس بين الحوثيين وقبائل موالية للحكومة في منطقة حرف سفيان بمحافظة عمران شمالي البلاد، لترتفع بذلك حصيلة قتلى الاشتباكات بين الطرفين منذ اندلاعها إلى 69 قتيلا وعشرات الجرحى.

وكانت مصادر قبلية ذكرت في وقت سابق أن 49 قتيلا سقطوا في المواجهات التي بدأت يوم السبت الماضي عقب مقتل زعيم قبيلة بن عزيز الشيخ زيدان المقنعي وولده وأربعة من مرافقيه في كمين مسلح للحوثيين الذين نفوا هذه الاتهامات وقالوا إن الشيخ المقنعي سقط في مواجهات مسلحة راح ضحيتها ثلاثة من الحوثيين.

مسلحون من جماعة الحوثي في موقع لهم في محافظة صعدة (الفرنسية-أرشيف)
وأكد مسؤول محلي في منطقة الاشتباكات هذه الأنباء بالإشارة إلى تجدد المواجهات في الوقت الذي نشر الجيش اليمني مزيدا من قواته في المنطقة لمنع المزيد من الاشتباكات الدامية، مشيرا إلى أن الحوثيين استخدموا في المعارك كافة أنواع الأسلحة في محاولة للسيطرة على مواقع جديدة وتشديد الطوق الذي يضربونه على القرى التي تنتشر فيها قبيلة بن عزيز.

وكان 62 نائبا يمنيا وقعوا التماسا طالبوا فيه الحكومة بتولي مسؤولياتها لفك الحصار عن زميلهم النائب في كتلة حزب المؤتمر الشعبي الحاكم صغير عزيز ووقف الانتهاكات من جانب الحوثيين.

جماعة الحوثي
على الطرف الآخر جدد المتحدث باسم جماعة الحوثي محمد عبد السلام في تصريح للجزيرة اليوم الخميس اتهاماته للجيش بمشاركته في العمليات العسكرية ضد الحوثيين وليس قبائل مواليه له، مشيرا إلى أن المواقع التي تجري فيها المعارك تضم مواقع دبابات وصواريخ.

وأضاف أن الجيش أطلق 85 صاورخا على مواقع الحوثيين في منطقة حرف سفيان وأن قوات حكومية في منطقة الملاحيظ تقدمت للمشاركة في المعارك الجارية متهما من سماهم تجار الحرب بالعمل على تأجيج هذه الصراعات وإلباسها شكلا من الصراع القبلي.

وأكد المتحدث أن جماعة الحوثي مستعدة للقبول بأي وساطة محلية أو قبلية أو عربية لوقف ما سماه العدوان على مناطق الحوثيين وضمان سلامتهم وأمنهم.

هجوم شبوة
وفي شأن أمني آخر أفاد مراسل الجزيرة في اليمن بأن خمسة جنود قتلوا وجرح آخر في كمين استهدف موكبهم في منطقة شبوة جنوبي البلاد.

وذكر مصدر أمني يمني أن منفذي الهجوم فتحوا النار على سيارة الجنود أثناء مرورها في مدينة عتق عاصمة محافظة شبوة التي تقع على بعد 570 كلم جنوب شرق العاصمة صنعاء، وأن قوات الأمن بدأت حملة مطاردة واسعة عن الجناة الذين فروا إلى الجبال القريبة.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن مسؤول محلي في محافظة شبوة اتهامه تنظيم القاعدة بالوقوف وراء العملية.  

تبني
يأتي ذلك في وقت أعلن تنظيم القاعده في جزيرة العرب مسؤوليته عن هجوم استهدف مبنى الأمن السياسي والأمن العام في أبين جنوب اليمن قبل 11 يوما.

وكان هذا الهجوم قد أسفر عن مقتل أربعة أشخاص وإصابة 11 من رجال الأمن.

وفي وقت سابق أعلنت وزارة الداخلية اليمنية اعتقال تسعة من منفذي هذا الهجوم. وأشارت مصادر أمنية وقتذاك إلى أنه يحمل بصمات تنظيم القاعدة.



المصدر : الجزيرة + وكالات