لبنان يبلغ مجلس الأمن بشبكات التجسس
آخر تحديث: 2010/7/22 الساعة 10:56 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/7/22 الساعة 10:56 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/11 هـ

لبنان يبلغ مجلس الأمن بشبكات التجسس

 الوزراء اللبنانيون يوافقون على تقديم تقرير إلى مجلس الأمن حول شبكات التجسس
(الجزيرة-أرشيف)

قرر مجلس الوزراء اللبناني رفع تقرير إلى مجلس الأمن الدولي عن شبكات التجسس لصالح إسرائيل التي كشفتها الأجهزة الأمنية اللبنانية، معتبرا هذه الشبكات انتهاكا لقرار مجلس الأمن رقم 1701 الذي صدر إثر الحرب الإسرائيلية على لبنان صيف العام 2006. 
 
وفي ختام جلسة مجلس الوزراء مساء أمس قال وزير الإعلام اللبناني طارق متري إن الوزراء في حكومة الوحدة الوطنية وافقوا بالإجماع على تقديم تقرير مفصل بشأن ملف العملاء إلى مجلس الأمن.
 
الإعدام الثالث
واتخذ مجلس الوزراء اللبناني القرار في نفس اليوم الذي أصدرت فيه محكمة عسكرية حكما بالإعدام -هو الثالث من نوعه- على رجل لإمداده إسرائيل بمعلومات عن حزب الله عام 2008. 
  
وأدين الجاسوس ويدعى حسن أحمد الحسين بإعطاء إسرائيل أسماء وعناوين وتفاصيل عن منازل مسؤولين بحزب الله في قرية القنطرة بجنوب لبنان وتقديم معلومات عن أهداف أخرى.

وفي الشهر الماضي ألقى لبنان القبض على اثنين من موظفي شركة الهاتف المملوكة للدولة "ألفا"، وفي الأسبوع الماضي أصدرت محكمة حكما بالإعدام على علي منتش لتقديمه معلومات تتعلق بالأمن لإسرائيل استخدمتها في الحرب التي استمرت 34 يوما صيف العام 2006.
 
وفي المجمل حكم على ثلاثة أشخاص بالإعدام، ولم تعقب إسرائيل على هذه القضايا.
 
لبنان ضبط العشرات من شبكات التجسس (الأوروبية-أرشيف)
عشرات الشبكات

وكانت القوى الأمنية اللبنانية قد اكتشفت العشرات من شبكات التجسس لصالح إسرائيل، وقد أحيل بعضها إلى المحكمة العسكرية بينما يتواصل التحقيق مع البعض الآخر.
 
وأدى تحقيق أوسع إلى إلقاء القبض على أكثر من 50 شخصا منذ ابريل/نيسان 2009.
 
ووصف لبنان الاعتقالات بأنها ضربة كبيرة لجمع المعلومات لحساب المخابرات الإسرائيلية في البلاد، وقال إن كثيرا من المعتقلين المشتبه بهم ساعدوا في تحديد أهداف ضربت في حرب 2006.
  
لكن إلقاء القبض على موظفي شركة "ألفا" شربل قزي وطارق ربعة أثار مخاوف بشأن مدى اختراق إسرائيل لقطاعي الاتصالات والأمن اللبنانيين، وجدد انقسامات داخلية كانت أدت إلى قتال في شوارع بيروت قبل عامين.
 
خطورة الاتصالات
وعلق زعيم حزب الله حسن نصر الله بالقول إنه أصبح واضحا عند اللبنانيين وعند المسؤولين أن هناك سيطرة إسرائيلية على الاتصالات سواء الخلوية منها والشبكات المدنية، وطالب بتنفيذ أحكام الإعدام بحق الجواسيس دون تباطؤ.
 
كما دعا نصر الله إلى النبش عمن وصفهم بجواسيس كبار، وعدم الاكتفاء بالصغار منهم فقط.

وقال حزب الله إن إسرائيل قد تكون استخدمت عملاء للتلاعب في أدلة مثل تسجيلات لمكالمات هاتفية لتوريط حزب الله في قتل رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري عام 2005.
   
واتهم مؤيدو سعد الحريري نجل رفيق الحريري حزب الله بمحاولة تقويض عمل المحكمة الدولية التي تحقق في وفاة والده، وأصبح سعد رئيسا للوزراء في العام الماضي على رأس حكومة وحدة بعد أزمة سياسية استمرت عدة أشهر.
المصدر : وكالات

التعليقات