برلمان اليمن يبحث تجدد المواجهات
آخر تحديث: 2010/7/22 الساعة 10:58 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/7/22 الساعة 10:58 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/11 هـ

برلمان اليمن يبحث تجدد المواجهات

نواب طالبوا بإنهاء حصار الحوثيين على قبيلة زميلهم صغير عزيز (الجزيرة نت-أرشيف) 

قرر البرلمان اليمني استدعاء وزيري الدفاع والداخلية إثر تصاعد المواجهات بين الحوثيين وقبائل موالية للحكومة شمال البلاد، وأسفرت عن مقتل أكثر من 40 شخصا وجرح العشرات منذ السبت الماضي.

فقد أكد رئيس البرلمان اليمني اللواء يحيى راعي في جلسة أمس نية البرلمان استدعاء وزيري الدفاع والداخلية ورئيس اللجنة المكلفة بالإشراف على تنفيذ النقاط الست، لمناقشة الأوضاع في الشمال عقب تجدد الاشتباكات مع جماعة الحوثي.

وفي هذا الإطار أعلن برلمانيون من محافظة صعدة عقب الجلسة تعليق عضويتهم إذا لم تتم الاستجابة لمطالبهم بإنهاء حصار يتعرض له النائب صغير عزيز -أحد نواب كتلة حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم- من قبل الحوثيين في مديرية حرف سفيان شمال اليمن، كما وقع العشرات من البرلمانيين اليمنيين على مذكرة لمساندة كتلة صعدة في مطالبها.

حاجز أمني لجماعة الحوثي في محافظة صعدة (الفرنسية-أرشيف)
احتدام المواجهات
من جهة أخرى، قال الناطق الرسمي باسم جماعة الحوثي محمد عبد السلام إن الأخيرة تواجه الجيش اليمني وليس قبائل موالية للحكومة كما أشيع في وسائل الإعلام، مشيرا إلى أن المواقع التي تدور فيها المواجهات -مثل الزعلة ومرشد والكبري واللبدة- تتمركز فيها دبابات وصواريخ، مما يؤكد أنها "ليست مواقع قبلية".

وتأتي هذه المواجهات بعد اتفاق أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني والرئيس اليمني عبد الله صالح مطلع الشهر الجاري على استئناف العمل باتفاقية الدوحة بين الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي، وسط مخاوف من أن تكون هذه الجولة الجديدة من الاشتباكات مقدمة لحرب سابعة بين الطرفين.

وكانت مصادر قبلية في محافظة صعدة قد ذكرت أمس الأربعاء أن المواجهات الجارية بين قبائل موالية للحكومة وجماعة الحوثي قد أسفرت حتى الآن عن مقتل 49 شخصا على الأقل.

شرارة الأحداث
ووقعت أغلب الاشتباكات في منطقة العمشية شمال محافظة عمران حيث ذكرت مصادر محلية أن جماعة الحوثي يحاصرون قبيلة النائب صغير عزيز، في حين أشار زعيم قبلي أمس إلى أن المواجهات بين الطرفين أسفرت عن مقتل عشرين شخصا من رجال القبيلة وعشرة من الحوثيين.

"
اقرأ أيضا:

اليمن..
أزمات وتحديات

"

كما قتل 28 شخصا في مواجهات بمديرية حرف سفيان بعد اتهام الحوثيين بنصب كمين لزيدان المقنعي شيخ قبيلة بن عزيز أسفر عن مقتل الأخير وابنه وأربعة من مرافقيه، في حين نفى الحوثيون صلتهم بالحادث الذي وقع قرب الحدود السعودية.

وقال المتحدث الحوثي عبد السلام إن الشيخ المقنعي قتل في مواجهات وليس في كمين مسلح، مشيرا إلى أن جماعته خسرت في هذه المواجهات ثلاثة من أفرادها.

وفي بيان صدر الاثنين الماضي، برر عبد السلام استخدام السلاح بقوله إنه رغم تحسن الأوضاع لا يزال الحوثيون يواجهون من وصفهم "بتجار حروب مسلحين"، داعيا الحكومة إلى وقف جميع الاعتداءات وعدم تأجيج الخلافات والصراعات القبلية.

المصدر : وكالات

التعليقات