قال متحدث باسم جماعة الإخوان المسلمين اليوم الجمعة إن قوات الأمن المصرية ألقت القبض على ثمانية من أعضاء الجماعة أمس بعد أن فتشت منازلهم وصادرت أجهزة كمبيوتر وأقراصا مدمجة وكتبا كانت بحوزتهم.

وقال المتحدث باسم الكتلة البرلمانية للجماعة حمدي حسن لرويترز إن الأعضاء المقبوض عليهم أطلقوا حملة على الإنترنت باسم "أمل الأمة" تدعو لمحاكمة مدير الأمن في الإسكندرية بسبب انتهاكات الشرطة.

وأضاف حسن قائلا إن المقبوض عليهم "هم القائمون على الحملة المطالبة بمحاكمة مدير الأمن". وأوضح أن الحملة يقودها عشرة أعضاء لكن اثنين منهم لم يكونا في منزليهما في ذلك الحين.

وفي وقت سابق نقلت صحيفة المصري اليوم عن محامي الجماعة خلف بيومي قوله إن عمليات إلقاء القبض جاءت بعد أن جمعت الجماعة مائة ألف توقيع للمطالبة بمحاكمة مدير أمن الإسكندرية.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية إن أعضاء الجماعة الثمانية قبض عليهم "لحيازتهم مطبوعات تتضمن أفكارا من شأنها تعريض الأمن والسلم الاجتماعي للخطر".

وكانت احتجاجات شعبية قد ثارت في السادس من يونيو/حزيران بالإسكندرية عقب وفاة الشاب خالد سعيد (28 عاما) الذي تقول جماعات للدفاع عن حقوق الإنسان إنه توفي نتيجة تعرضه لضرب عنيف من قبل الشرطة.

واستغلت المعارضة الواقعة للدعوة لإنهاء قانون الطوارئ الذي تقول إنه يسمح للشرطة بالإفلات من العقاب، ويستخدم لقمع المعارضة.

المصدر : رويترز