الأسد (يمين) أكد أثناء استقباله للصدر على ضرورة الإسراع بتشكيل الحكومة العراقية (الفرنسية)

أكد الرئيس السوري بشار الأسد أثناء استقباله زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر اليوم على دعم سوريا الكامل لتشكيل حكومة عراقية بأسرع وقت.
 
واستعرض الأسد أثناء لقائه الصدر –الذي بدأ زيارة لسوريا صباح اليوم- آخر التطورات الجارية على الساحة العراقية، خصوصا تلك المتعلقة بتشكيل الحكومة الجديدة بعد الانتخابات التي أجريت في مارس/آذار الماضي.
 
ونقل بيان رئاسي سوري أن الأسد أعرب عن أمله بالوصول إلى موقف موحد بين القوى السياسية العراقية لتشكيل حكومة وطنية تحقق الأمن والاستقرار للعراق.
 
ودعا الأسد القادة العراقيين إلى وضع خلافاتهم جانبا، معتبرا أن التأخير في تشكيل الحكومة ينعكس سلبا على الوضع هناك.
 
وعبر الصدر -بحسب البيان- عن تقديره لمواقف سوريا التي احتضنت العراقيين منذ بداية الغزو الأميركي على العراق ولا تزال تقف إلى جانب كل أبناء الشعب العراقي وتسعى لتحقيق أمن واستقرار العراق.
 
وحضر اللقاء اللواء محمد ناصيف معاون نائب الرئيس السوري باعتباره أحد أبرز المسؤولين عن الملف الإيراني والعراقي، كما حضره معاون الصدر مصطفى يعقوبي.
 
"
اقرأ أيضا:

نتائج الانتخابات العراقية
"
اتفاق مع المالكي
وتأتي زيارة الصدر وسط أنباء عن زيارة مرجحة لرئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته نوري المالكي إلى سوريا في الأيام القليلة القادمة لإجراء محادثات مع المسؤولين السوريين تتعلق بتشكيل الحكومة العراقية.
 
وقالت مصادر سورية وعراقية مواكبة لزيارة الصدر لوكالة الأنباء الألمانية إنه جرى اتفاق بين مقتدى الصدر ونوري المالكي من أجل تسوية بعض الأوضاع العالقة.
 
وكان التيار الصدري قد حصل على 39 مقعدا في البرلمان مما يجعله لاعبا مهما في محاولات تشكيل الحكومة التي يسعى لها كل من رئيس الوزراء الأسبق إياد علاوي والمنتهية ولايته نوري المالكي.
 
وأوضحت المصادر أن الاتفاق ينص على أن يحصل التيار الصدري على ثلاث حقائب وزارية ويتم إطلاق سراح معتقليه، فضلا عن التزام المالكي بانسحاب القوات الأميركية في موعدها عام 2011، ليصبح المالكي رئيسا للحكومة العراقية المزمع تشكيلها، لكن هذه المعلومات لم تتأكد من أي مصدر آخر.

المصدر : وكالات