مفوضة الخارجية الأوروبية تزور غزة
آخر تحديث: 2010/7/16 الساعة 23:47 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/7/16 الساعة 23:47 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/5 هـ

مفوضة الخارجية الأوروبية تزور غزة

ليبرمان يعتزم عرض خطته الجديدة للانفصال من غزة على أشتون (الفرنسية-أرشيف)

تتوجه المفوضة العليا للشؤون الخارجية والأمن بالاتحاد الأوروبي كاترين آشتون الأحد إلى غزة للمرة الثانية خلال أربعة أشهر بعد أن وعدت إسرائيل بتخفيف الحصار الذي تفرضه على القطاع الفلسطيني، ولكي تتعرف على كيفية مساهمة الاتحاد الأوروبي في فتح نقاط عبور جديدة, كما يتوقع أن تزور إسرائيل والضفة الغربية.

وأثارت التحضيرات لهذه الزيارة جدلا بشأن مساع منفصلة وموازية لتنظيم زيارة يقوم بها وزراء خارجية أوروبيون إلى غزة، بمبادرة من روما.

وأعلن وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني الجمعة تأجيل زيارة عدد من وزراء خارجية دول الاتحاد إلى غزة إلى بداية سبتمبر/ أيلول بعد أن كانت مقررة في يوليو/ تموز الحالي.

وكان الإعلان عن هذه الزيارة أثار انزعاجا في أوساط المقربين من آشتون, وقال دبلوماسي أوروبي إن الأمر "خلق حالة من الفوضى" موجها اللوم للوزراء بإشاعة حالة من الارتباك من أجل القيام بزيارة "لأغراض إعلامية بحتة".

وقالت آشتون الجمعة إنها تنتظر أن تكون الوعود الإسرائيلية بتخفيف الحصار عن غزة "وضعت موضع التنفيذ" معربة عن استعداد الأوروبيين لتولي الإشراف على نقاط العبور لنقل البضائع من و إلى غزة".

ويأمل الأوروبيون إعادة تفعيل بعثتهم الجمركية للإشراف على معبر رفح, وقد تشكلت هذه البعثة عام 2005 في إطار اتفاق بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية على معابر غزة, وتوقف عمل هذه البعثة في يونيو/ حزيران 2007 بعد أن سيطرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على القطاع وشددت إسرائيل حصارها عليه.

وستزور الممثلة العليا للسياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي الأحد في غزة

"
آشتون تأمل أن تكون الوعود الإسرائيلية بتخفيف الحصار عن غزة وضعت موضع التنفيذ, وتؤكد استعداد الأوروبيين لتولي الإشراف على نقاط العبور لنقل البضائع من و إلى غزة
"
مخيما صيفيا ومدرسة تديرها وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا).

كما ستزور مؤسسات محلية صغيرة يشارك في تمويلها الاتحاد الأوروبي، وهو الجهة المانحة الرئيسية للفلسطينيين. وفي المقابل، لا يتوقع أن تلتقي آشتون أي ممثل لحركة حماس.

وفي بروكسل، كرر متحدث باسم المفوضية الأوروبية الجمعة موقف الاتحاد الأوروبي بهذا الصدد، وقال "موقفنا كما هو، لا محادثات مباشرة مع حماس".

وتأتي زيارة آشتون لغزة في إطار جولة بإسرائيل والأراضي الفلسطينية تستمر ثلاثة أيام وتلتقي خلالها خاصة الأحد وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان وكذلك رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع إيهود باراك, كما تلتقي الاثنين مسؤولين فلسطينيين.

خطة ليبرمان
وتتزامن هذه الزيارة مع كشف صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية اليوم الجمعة خطة سياسية قالت إن ليبرمان يعكف على إعدادها لطرحها على المجتمع الدولي قريبا تقضي بفصل قطاع غزة عن إسرائيل بشكل كامل، كما يسعى في خطته أيضا إلى فصل القطاع عن الضفة الغربية.

وحسب الصحيفة فإن دوافع وضع الخطة الجديدة ترجع إلى قلق ليبرمان من أن خطة الانفصال عن غزة التي تم تنفيذها في فترة ولاية رئيس الحكومة الأسبق أرييل شارون قبل خمس سنوات لم تحظ باعتراف دولي.

ولفتت الصحيفة إلى أن خطة ليبرمان تصرف الأنظار عمليا عن العلاقات بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية، وتركزها على "حكم حماس في غزة."

وتقول يديعوت أحرونوت إن ليبرمان ينوي استعراض خطته أمام أشتون، وستة وزراء خارجية لدول الاتحاد سيزورون إسرائيل الأسبوع المقبل في محاولة لتجنيد أوروبا للمشاركة في نقل المسؤولية عما يحدث في قطاع غزة إلى حركة حماس كونها الجهة التي تسيطر فيه.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية

التعليقات