آثار انفجار سيارة ملغومة في مدينة كركوك مطلع يوليو/تموز الجاري (الفرنسية-أرشيف)

قالت مصادر أمنية عراقية إن انفجارا بسيارة ملغومة وقع في مدينة تكريت خلف عددا من القتلى والجرحى بينهم عدد من رجال الشرطة.

فقد نسبت وكالة الأنباء الفرنسية إلى ضابط في الشرطة العراقية أن سيارة ملغومة كانت متوقفة في أحد الشوارع بمدينة تكريت الواقعة شمال بغداد انفجرت الخميس أثناء مرور دورية للشرطة مما أسفر عن مقتل خمسة أشخاص على الأقل بينهم أربعة من رجال الشرطة وجرح 13 آخرين في حصيلة أولية.

وأضافت المصادر الأمنية العراقية أن الحادث وقع في منطقة تكثر فيها المكاتب والمحال التجارية في مدينة تكريت كبرى مدن محافظة صلاح الدين ومسقط رأس الرئيس العراقي الراحل صدام حسين.

أحداث أخرى
وفي العاصمة بغداد قتل مدنيان عراقيان وأصيبت امرأة بجروح في حادثين منفصلين.

فقد أوضح مصدر أمني عراقي أن عبوة ناسفة انفجرت اليوم في حافلة مدنية بشارع الشيخ عمر مما أدى إلى مقتل سائق الحافلة على الفور فيما قامت قوات الأمن بإغلاق المنطقة.

وفي حادث آخر، هاجم مسلحون شقة سكنية في حي الصحة بمنطقة الدورة جنوبي بغداد وأطلقوا النار من أسلحة مجهزة بكواتم للصوت مما أسفر عن مصرع رب الأسرة وجرح زوجته.

من جهة أخرى، قال مصدر أمني عراقي إن قوات الشرطة اعتقلت تسعة أشخاص -يشتبه في انتمائهم لجماعات مسلحة- في عملية دهم وتفتيش في حي "واحد حزيران" جنوب مدينة كركوك شمالي العراق.

وأوضح المصدر أن العملية تمت دون أن أي خسائر وأن الهدف الرئيسي منها كان تأمين مدينة كركوك وعدم إفساح المجال أمام ما أسماه "الجماعات الإرهابية" لتنفيذ أعمالها.

سجل الأربعاء
وكانت السلطات الأمنية العراقية سجلت الأربعاء عددا من حوادث العنف التي أسفرت في مجموعها عن مقتل عشرين شخصا في أنحاء مختلفة من البلاد.

فقد أكد ضابط في الجيش العراقي أن مجهولين مسلحين بالبنادق الآلية وقذائف مضادة للدبابات هاجموا الأربعاء منزل الشيخ محمد العيسوي أحد شيوخ الطرق الصوفية في مدينة الفلوجة مما أسفر عن مقتل ثلاث بنات وأحد أحفاد الشيخ العيسوي الذي أصيب وزوجته وخمسة آخرون بجروح.

وفي بغداد وقعت عشرات الهجمات المتفرقة التي استهدفت غالبيتها حواجز أمنية وأسفرت عن مقتل مدنيين، كما جرح 14 شخصا بينهم خمسة من رجال الشرطة وأحد قادة الصحوات بحسب بيان وزارة الداخلية العراقية.

المصدر : وكالات