بغداد تتسلم مسؤولين بنظام صدام
آخر تحديث: 2010/7/14 الساعة 21:58 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/7/14 الساعة 21:58 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/3 هـ

بغداد تتسلم مسؤولين بنظام صدام

عزيز يقضي عقوبة بـ22 سنة سجنا في محاكمتين منفصلتين (الفرنسية-أرشيف)

قالت مصادر متطابقة إن الجيش الأميركي سلم الثلاثاء السلطات العراقية عددا من السجناء من نظام الرئيس الراحل صدام حسين, قبل يومين من نقل معتقل كروبر إلى إشراف الحكومة العراقية, وتم نقل السجناء إلى سجن الكاظمية ببغداد الذي تديره وزارة العدل العراقية.
 
وأضافت المصادر أن من بين السجناء طارق عزيز نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية في عهد صدام, وعبد حمود السكرتير الشخصي لصدام, ووزير النفط عامر رشيد ووزير الداخلية محمد زمام.
 
ولم تشمل قائمة المسلمين كلا من وزير الدفاع السابق سلطان هاشم وحسين رشيد محمد نائب مدير العمليات بالجيش العراقي في عهد صدام.
 
وقال الناطق باسم الحكومة العراقية على الدباغ إن السلطات العراقية تسلمت من الجيش الأميركي 26 مسؤولا عراقيا سابقا من الذين صدرت بحقهم أحكام.
 
وأضاف الدباغ أن نحو مائتي معتقل آخر سيظلون بمعتقل كروبر –الذي يضم 1600 معتقل- تحت إجراءات أمنية مشددة, بعد أن تنقل الخميس مسؤولية الإشراف عليه إلى السلطات العراقية.
 
وقد أكد الجيش الأميركي نقل عدد من السجناء إلى الحكومة العراقية لكن دون تحديد هويتهم.
 
معتقل كروبر ينقل غدا لإشراف السلطات العراقية (رويترز-أرشيف)
عزيز في خطر

وكان زياد -نجل طارق عزيز- قد أبدى في وقت سابق من العاصمة الأردنية عمان قلقه إزاء الوضع الصحي لوالده بعد نقله إلى سجن الكاظمية.
 
وحمل زياد الحكومة العراقية المسؤولية عن سلامة والده, في ظل عدم وجود طبيب في سجن الكاظمية على حد قوله, مضيفا أنه لا يخشى أعمالا انتقامية ضد والده بقدر خشيته على وضعه الصحي.
 
من جانبه قال بديع عارف محامي طارق عزيز إن عزيز أبلغه في اتصال هاتفي أن وضعه الصحي سيئ للغاية, مؤكدا "أن حياته في خطر لأن خصومه قد يوجهون له تهما عقوبتها الإعدام للتخلص منه".
 
واعتبر عارف تسليم عزيز انتهاكا من قبل الأميركيين لميثاق الصليب الأحمر الذي لا يجيز تسليم مسجون إلى خصومه، مناشدا المنظمات الدولية التدخل لحماية موكله.
 
وحكم طارق عزيز في مارس/آذار 2009 بالسجن 15 سنة لاتهامه في قضية إعدام 42 تاجرا في بغداد في 1992 بتهمة  التلاعب بأسعار المواد الغذائية زمن الحصار, قبل أن يصدر ضده حكم ثان في أغسطس/آب 2009 بالسجن سبع سنوات في قضية التهجير القسري لجماعات من الأكراد الفيليين من محافظتي كركوك وديالى في ثمانينيات القرن الماضي.
 
يذكر أن نقل سلطات معتقل كروبر إلى السلطات العراقية يأتي في إطار الخطط الأميركية لخفض قواتها بالعراق إلى خمسين ألف عنصر بحلول نهاية أغسطس/آب القادم استعدادا للانسحاب من العراق مع نهاية العام المقبل.
المصدر : وكالات

التعليقات