تحقيق بريطاني بمقتل صهر عبد الناصر
آخر تحديث: 2010/7/12 الساعة 23:25 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/7/12 الساعة 23:25 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/1 هـ

تحقيق بريطاني بمقتل صهر عبد الناصر

مقتل مروان جاء بعد أسابيع من إعلان الرئيس السابق لجهاز الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية إيلي زيرا أن الملياردير المصري كان مخبرا هاما لديه (الفرنسية-أرشيف)
بدأت محكمة بريطانية أولى جلسات استماع للشهود حول ظروف مقتل أشرف مروان صهر الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر قبل ثلاث سنوات في لندن.
 
وتستمر جلسات الاستماع ثلاثة أيام، ليحدد الطب الشرعي بعدها إن كانت هناك شبهة جنائية تستدعي فتح التحقيق مرة أخرى.
 
وتوفي مروان، (63 عاما)، في 27 يونيو/حزيران 2007 بعدما سقط من شقته وسط لندن، التي انتقل للعيش فيها في العام 1981 إثر اغتيال السادات.
 
وأشار مراسل الجزيرة في لندن هاني بشر إلى أن زوجة أشرف مروان تحدثت عن اختفاء مذكراته وأنه كان قد بدأ قبل وفاته في كتابة الجزء الثاني من هذه المذكرات, وأنه كان يشعر بالخطر وطلب الانتقال إلى مكان أكثر أمنا في لندن, بعد أن هددت المذكرات بفضح أسرار أجهزة الاستخبارات في الشرق الأوسط.
 
أسرة مروان اتهمت إسرائيل بالوقوف وراء الحادث (الفرنسية-أرشيف)
كما قال المراسل إن المحكمة سوف تستأنف غدا الثلاثاء, الاستماع لبقية الشهود.
 
وقد اتهمت منى عبد الناصر أرملة مروان الموساد الإسرائيلي باغتياله، بينما تصفه مصادر مصرية بأنه كان عميلا مزدوجا.
 
وقالت منى إن زوجها أبلغها ثلاث مرات قبل أربع سنوات من وفاته بأن حياته في خطر، وأنه قد يتعرض للقتل ولديه الكثير من الأعداء.
 
وانتقدت التحقيق الذي أجرته الشرطة البريطانية بشأن ملابسات وفاة زوجها ووصفته بالمهمل، وقالت إن ضباط التحقيق فقدوا حذاء مروان، الذي كان من شأنه أن يقدم دليل الحمض النووي لإثبات ما إذا كان قُتل أو قفز من شرفة شقته.
 
وجاءت وفاة مروان بعد أسابيع من إعلان الرئيس السابق لجهاز الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية إيلي زيرا أن الملياردير المصري كان مخبرا هاما لديه قبل اندلاع حرب 1967.
 
ولم يخلص تحقيق الشرطة البريطانية إلى نتيجة، في حين اعتبرت عائلة مروان التي طلبت فتح التحقيق أن الحذاء الذي كان يرتديه قبل وفاته يعد دليلا بالغ الأهمية في التحقيق، لأنه يفترض أن يحمل آثار تربة أو دهان في حال أنه أقدم على الانتحار، إذ كان يتعين عليه أن يقف على مزهرية ويصعد فوق جهاز تكييف للقفز من فوق السياج المحيط بشرفة منزله والبالغ ارتفاعها نحو متر، ولا سيما أنه كان يعاني من مرض عصبي يؤثر على قدمه ويمنعه من تسلق سور الشرفة بمفرده.
 
وكان الرئيس المصري حسني مبارك أشاد مؤخرا بأشرف مروان ووصفه بأنه شخصية وطنية.
المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات