مشاريع استيطانية في الجولان تثير غضب السكان (الجزيرة)

أفرج أهالي بلدة مجدل شمس في الجولان السوري المحتل عن ثلاثة من أفراد شرطة الاحتلال الإسرائيلي تمكنّوا من احتجازهم أثناء عملية دهم واشتباكات.
 
ولم يفرج أهالي البلدة عن أولئك الشرطة إلا بعد تعهّدهم بعدم مهاجمة البلدة.

وكانت شرطة الاحتلال قد أرسلت تعزيزات إلى داخل مجدل شمس وأطرافها، حيث دارت اشتباكات بين أهالي البلدة وأفراد من الشرطة الإسرائيلية.
 
وقال الناشط الحقوقي في الجولان سلمان فخر الدين في حديث مع الجزيرة إن الاحتلال الإسرائيلي كان يخطط لإنزال جوي من أجل تخليص أفراد الشرطة المحتجزين.
 
وقد نقل مراسل الجزيرة في سوريا عن مصادر في البلدة أن 11 شخصاً أصيبوا في تلك الاشتباكات، بعضهم بسبب غازات مدمعة وآخرون تعرّضوا للضرب بالهري. وفي تلك الاشتباكات استخدم الأهالي الحجارة والعصي.

وتعليقا على تلك الاشتباكات، قال الصحفي نبيه عويدات من داخل البلدة في حديث مع الجزيرة إن توترا أمنيا خطيرا يشوب منطقة الجولان في الآونة الأخيرة بسبب مشاريع استيطانية في أماكن تعد مقدسة للسكان الدروز.

المصدر : الجزيرة