تزايد الاضطرابات بجنوب السودان
آخر تحديث: 2010/7/11 الساعة 18:24 (مكة المكرمة) الموافق 1431/7/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/7/11 الساعة 18:24 (مكة المكرمة) الموافق 1431/7/30 هـ

تزايد الاضطرابات بجنوب السودان

قوات من جيش جنوب السودان أثناء بعض تحركاتها (رويترز-أرشيف)

قال جيش جنوب السودان اليوم الأحد إنه قتل سبعة من أفراد مليشيات الحركة الشعبية لتحرير السودان (التغيير الديمقراطي)، في هجوم على معسكرهم الأسبوع الماضي، مما يشير إلى تزايد الاضطرابات قبل الاستفتاء على انفصال الجنوب عن السودان.

وقال كيول ديم كيول المتحدث باسم الجيش إن شبانا قادوا فرقة من الجيش الجنوبي إلى مخبأين لمليشيات موالية لحزب الحركة الشعبية لتحرير السودان (التغيير الديمقراطي) في ولاية أعالي النيل صباح الجمعة.

وأضاف أن "الهجمات كانت مفاجئة لهم، فعلا دمر الجيش الشعبي لتحرير السودان المعسكرين، قتل سبعة من جانب الحركة الشعبية لتحرير السودان (التغيير الديمقراطية)، وقواتنا الآن تتعقب الفلول ومصممة على تقديمهم للعدالة".

وقال إن أربعة من جنود الجيش الشعبي والكثير من مقاتلي المليشيا جرحوا في الاشتباكات، مؤكدا أنهم استولوا على بعض الأسلحة والعتاد.

وقال المتحدث إن أولئك المقاتلين ينتمون إلى مليشيات تتبع لام أكول الزعيم الجنوبي المعارض، واتهمهم بشن غارات على زوارق نهرية في ولاية أعالي النيل الشهر الماضي.

ولم يتسن الوصول إلى أكول على الفور للتعقيب، وكان أكول وزيرا لخارجية السودان قبل أن يشكل حزبا منشقا في الجنوب، ولكنه نفى فيما سبق أكثر من مرة قيادته لمليشيات.

وقد زادت الاشتباكات في الآونة الأخيرة المخاوف من بدء مرحلة من عدم الاستقرار في الفترة السابقة للاستفتاء المقرر إجراؤه في يناير/كانون الثاني 2011 حول انفصال الجنوب عن السودان.

وشهد جنوب السودان سلسلة من الانتفاضات قام بها ثلاثة على الأقل من قادة المليشيات المنشقين الذين أغضبتهم نتيجة انتخابات أبريل/نيسان التي فازت بها الحركة الشعبية لتحرير السودان فوزا ساحقا.

وينص اتفاق السلام الموقع عام 2005 -الذي أنهى عقودا من الحرب الأهلية بين شمال السودان وجنوبه- على إجراء الاستفتاء في يناير/كانون الثاني القادم.

المصدر : وكالات