شريف: الأمور وصلت إلى مستوى لا يمكننا احتماله (رويترز-أرشيف)

طالب الرئيس الصومالي شريف شيخ أحمد القوى الإقليمية بالتصدي للأعداد المتزايدة من المقاتلين الأجانب، الذي قال إنهم ينضمون إلى صفوف "المتشددين الإسلاميين" في البلاد. واعترف بأن حكومته عاجزة عن القيام بمهامها.

وقال الرئيس الصومالي -بعد أيام فقط من تعهد الدول المجاورة بنشر ألفي جندي إضافي لحفظ السلام في الصومال- إن تدفق "المتشددين الأجانب" يمثل تهديدا متناميا للأمن الإقليمي.

وأضاف في مقابلة مع رويترز أن "الصومال في خطر" وأنه "لا يمكننا أن نتغافل. لقد وصلت الأمور إلى مستوى لا يمكننا احتماله، لذا فهناك حاجة ملحة للمساعدة الدولية أو الإقليمية".

واعترف شريف بأن حكومته -التي تسيطر فقط على بضعة أحياء من العاصمة مقديشو، وتعتمد في ذلك على قوة حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي- ليست قادرة على القيام بمهامها.

وقال "حكومتي لا تملك الكثير حيال قيامها بمهامها المؤسسية بسبب الهجمات المستمرة".

وتعهدت منظمة تعاون حكومات شرق أفريقيا (إيغاد) في وقت سابق من هذا الأسبوع بدعم قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي في الصومال لتزيد على ثمانية آلاف جندي، وأكدت سعيها في النهاية إلى زيادة قوات حفظ السلام في الصومال إلى عشرين ألف جندي بما فيها قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة.

المصدر : رويترز