لجأ نواب حركة المقاومة الإسلامية (حماس) المهددون بالإبعاد عن القدس إلى مقر الصليب الأحمر، وقرروا الاعتصام داخله لمطالبة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بالتدخل وإرغام إسرائيل على التراجع عن قرار الإبعاد.

وأعلن النائبان محمد طوطح وأحمد عطون ووزير شؤون القدس السابق خالد أبو عرفة الاعتصام داخل مقر الصليب الأحمر بحي الشيخ جراح بالقدس "إلى أجل غير مسمى" حتى يتم التصدي للقرار وإلغاؤه نهائيا.

وفي مقابلة مع الجزيرة من داخل المقر، قال أبو عرفة إن الاعتصام جاء بعد رفض ممثلية الأمم المتحدة يوم أمس استقبال النواب وتسلم رسالة منهم إلى الأمين العام، واحتجاجا على اعتقال سلطات الاحتلال يوم أمس أحد النواب المهددين بالطرد وهو محمد أبو طير.

 خالد أبو عرفة: الاعتصام مستمر حتى إلغاء قرار الإبعاد (الجزيرة)
إضراب مفتوح
وأضاف الوزير السابق أن "الاعتصام سيستمر اليوم وغدا وبعده وقد نعلن عن إضراب مفتوح".

وكان النواب قد سلموا القنصل الأميركي في القدس رسالة إلى الرئيس باراك أوباما يطالبونه فيها بالتدخل السريع لحل قضيتهم.

وينتظر أن يتم بحث مسألة إبعاد المقدسيين وغيرها من القضايا اليوم في رام الله خلال لقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس المبعوث الأميركي للشرق الأوسط جورج ميتشل.

غير أن أبو عرفة أبدى تشاؤمه من جدوى ذلك اللقاء بخصوص قضيتهم "لأن إسرائيل لا تستمع لأحد" ولأن "زيارات ميتشل المتكررة لم تجلب خيرا لشعبنا".

وكانت شرطة الاحتلال الإسرائيلي في القدس المحتلة قد اعتقلت النائب عن حركة حماس في المجلس التشريعي الفلسطيني محمد أبو طير، واقتادته إلى معتقل المسكوبية بتهمة أن مدة إقامته في المدينة قد انتهت.

من جهته، قال فادي القواسمة محامي النائب المقدسي في تصريح لمراسل الجزيرة نت عاطف دغلس إن خيار الإبعاد لأبو طير بات قاب قوسين أو أدنى وهو الخيار "الأقوى للأسف".

"
اقرأ أيضا:
القدس عبر التاريخ.. العربي الدائم واليهودي الطارئ
"

كمين
وفي تصريحات سابقة للجزيرة نت قالت زوجة أبو طير إن شرطة الاحتلال اعتقلته في كمين نصبته أثناء توجهه لتلبية دعوة إلى الغداء في بلدة صور باهر المجاورة لقريته أم طوبا جنوب مدينة القدس المحتلة.

وأوضحت أن زوجها تلقى عدة إنذارات في الأيام الأخيرة من شرطة الاحتلال تطالبه بالخروج من القدس بعد أن سحبت هويته المقدسية، لكنه رفض الخضوع لذلك رغم انتهاء المهلة المحددة له الجمعة الفائتة.

وقد سحبت إسرائيل هويات النواب المقدسيين في كتلة حماس البرلمانية محمد أبو طير ومحمد طوطح وأحمد عطون، بالإضافة إلى خالد أبو عرفة وزير شؤون القدس في حكومة حماس التي شكلتها بعد فوزها في انتخابات المجلس التشريعي عام 2006.

وكانت إسرائيل قد أفرجت عن أبو طير يوم 20 مايو/أيار الماضي بعد قضائه أربعة أعوام في السجن، حيث اعتقل مع معظم نواب حركة حماس بالضفة الغربية في يونيو/حزيران 2006 بعد أسر الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط.

المصدر : الجزيرة