مقتل 11 جنديا بكمين جنوبي الجزائر
آخر تحديث: 2010/7/1 الساعة 03:20 (مكة المكرمة) الموافق 1431/7/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/7/1 الساعة 03:20 (مكة المكرمة) الموافق 1431/7/20 هـ

مقتل 11 جنديا بكمين جنوبي الجزائر

قوات من الدرك الوطني تحرس أحد المواقع التي تعرضت لهجوم عام 2008 (الفرنسية)

لقي 11 من عناصر الدرك الوطني الجزائري مصرعهم في كمين نفذه مسلحون يعتقد أنهم ينتمون لـتنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي، في ساعة مبكرة الأربعاء بمنطقة تين زاوتين بأقصى جنوبي الجزائر على حدودها مع مالي.
 
ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن مصدر رسمي أن مجموعة من قوات الدرك الوطني كانت تقوم بدورية في سيارات دفع رباعي تعرضت لكمين في بلدة تين زاوتين بولاية تمنراست التي تبعد نحو ألفي كيلومتر جنوب العاصمة الجزائر.
 
وأضاف المصدر -الذي اشترط عدم ذكر اسمه- أن المسلحين استولوا على أسلحة الجنود وأجهزة اتصالاتهم بعد قتلهم، ثم أضرموا النيران في مركباتهم.
 
وأوضح الموقع الإلكتروني لصحيفتي "الوطن" و"النهار الجديد" الجزائريتين أن الكمين الذي تعرضت له القوات المشتركة من الدرك الوطني وعناصر الحرس البلدي وقع في منطقة معزولة تقع بين بلدية "تين زاوتين وعين قزام" على الحدود المالية النيجرية الجزائرية.
 
وأضاف موقع "النهار الجديد" نقلا عن مصادر محلية أن الاشتباك خلف ثمانية قتلى من الدرك الوطني وثلاثة من الحرس البلدي، كما أصيب عنصر من الدرك الوطني وكان هو الناجي الوحيد من هذا الهجوم، في حين اختطف المسلحون دليلا متخصصا في المسالك الصحراوية بالمنطقة كان برفقة الدورية.
 
ومن جهته نقل الموقع الإخباري الجزائري الخاص عن مصدر وصفه بالموثوق أن المسلحين نفذوا هذه العملية -التي تعد الأكثر دموية هذا العام- رداً على مقتل أميرهم على الحدود الجزائرية الموريتانية.
 
وأشار إلى أن هذا الهجوم يأتي بعد يوم واحد فقط من الرسالة التي وجهها قائد أركان الجيش الجزائري الفريق أحمد صالح إلى الجماعات المسلحة والتي خيرها فيها بين الموت الحتمي أو الاستسلام والاستفادة من سياسة المصالحة الوطنية.
 
وشهدت منطقة الصحراء في السنوات الأخيرة تصاعداً كبيراً في أنشطة المهربين والمسلحين المرتبطين بتنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي الذي تبنى العديد من الهجمات التي وقعت في المنطقة.
 

وتتخذ القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي من الجزائر منطلقا بعدما حولت اسمها من الجماعة السلفية للدعوة والقتال عام 2006، وأعلنت انضمامها إلى تنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن.

 
وقد أعلنت الجزائر الأسبوع الماضي إستراتيجية جديدة بالتنسيق مع جيرانها موريتانيا ومالي والنيجر لمكافحة "الإرهاب عبر الصحراء".
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات