الحكيم يطالب بمرونة لتشكيل الحكومة
آخر تحديث: 2010/7/1 الساعة 20:13 (مكة المكرمة) الموافق 1431/7/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/7/1 الساعة 20:13 (مكة المكرمة) الموافق 1431/7/20 هـ

الحكيم يطالب بمرونة لتشكيل الحكومة

الحكيم حذر من تكرار خرق الدستور والاعتياد على خرقه

دعا رئيس المجلس الأعلى الإسلامي في العراق عمار الحكيم جميع الأطراف السياسية إلى إبداء مرونة من أجل تشكيل حكومة جديدة، وحذر من تكرار خرق الدستور.
 
وقال الحكيم في كلمة ألقاها في الملتقى الثقافي الأسبوعي أمام المئات من أنصاره في بغداد إن تمسك كل طرف بمواقفه هو السبب في استمرار هذه الأزمة.
 
وأكد الحكيم أن الاستقلال الوطني والسيادة الوطنية العراقية والقرار العراقي المستقل ستتحقق "حينما نكون موحدين على رؤية واضحة وموقف واضح، ولا يمكن أن تحصل هذه الرؤية الواضحة إلا بالشراكة الحقيقية وليس الشراكة الشكلية".
 
ورأى أنه لا يجوز أن ننظر إلى الديمقراطية بعين واحدة بل بعينين، ونبه على أنه لم يبق سوى أسبوعين على انعقاد مجلس النواب لاختيار رئيس للمجلس ونائبين، كما سينتخب النواب رئيسا للجمهورية.
 
وحذر من خرق الدستور "بالإضافة إلى الخروقات التي حصلت في المدة السابقة لإطالة هذا الأمد تحت ذريعة عدم الوصول إلى اتفاقات بين الأطراف السياسية".
 
وشدد على ضرورة احترام الدستور بعدم الاعتياد على خرقه في أي قضية، وإلا فلن يبقى للدستور حرمة، حسب قوله، وأضاف أن النصوص الدستورية واضحة ولا مجال لتفسيرها بتفسيرات خاطئة.
 
المالكي (يمين) اجتمع مع علاوي لبحث تشكيل الحكومة (رويترز)
تعثر التحالفات
وتأتي كلمة الحكيم بعد اجتماع لرئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته نوري المالكي رئيس ائتلاف دولة القانون مع رئيس الوزراء العراقي السابق إياد علاوي لبحث تشكيل الحكومة الجديدة بين قائمتيهما الانتخابيتين.
 
وكان من المفترض إعلان اندماج بين قائمتي ائتلاف دولة القانون بزعامة المالكي والائتلاف الوطني العراقي بزعامة الحكيم لتشكيل كتلة كبيرة تتولى تشكيل الحكومة العراقية المقبلة وفق تفسير المحكمة الاتحادية.
 
لكن هذا الاندماج سرعان ما تبدد بعدما اصطدم بحاجز تسمية رئيس الوزراء المقبل وآليات تشكيلة الحكومة التي يبدو أنها جاءت على خلاف ما يريده ائتلاف المالكي، وإصرار الصدريين على الوقوف بوجه ترشيح المالكي لرئاسة الوزراء.
 
يذكر أنه لم تتشكل حكومة عراقية بعد رغم أن الانتخابات العراقية أجريت في مارس/آذار الماضي وأسفرت عن فوز القائمة العراقية بفارق مقعدين عن قائمة ائتلاف دولة القانون.
 
عنف ميداني
ميدانيا أعلنت الشرطة العراقية أن مدنيا قتل وأصيب سبعة بينهم ثلاثة جنود عراقيين في تفجير قنبلتين في حي اليرموك غربي بغداد، كما أصيب ثلاثة أشخاص في تفجير عبوة في حي العدل غربي العاصمة أيضا.

وفي محافظة واسط قَتل مسحلون أحد صاغة الذهب ونهبوا محله في منطقة العزيزية غرب المدينة.

 

وفي مدينة كركوك (شمالي العراق) اغتال مسلحون نقيبا في الشرطة أمام منزله وسط المدينة. وفي الموصل قتلت فتاة في تفجير قنبلة قرب منزلها شرق المدينة.

المصدر : الجزيرة,الألمانية
كلمات مفتاحية:

التعليقات