الاستقالات تهدد استمرار حكومة شرماركي (الفرنسية-أرشيف)
استقال ثلاثة وزراء صوماليين احتجاجا على ما سموه فشل الحكومة الاتحادية الانتقالية في الوفاء بوعودها وإعادة الاستقرار إلى البلاد التي تطحنها الحرب الأهلية منذ نحو عقدين من الزمن.
 
فقد أعلن وزير الدولة للدفاع وزعيم الحرب السابق يوسف محمد سياد استقالته من منصبه, مؤكدا أنه "لا داعي" للبقاء في منصبه بعد إدراكه أن حكومته "لا تستطيع تحقيق الأمن".
 
كما استقال كل من وزير التعليم العالي محمد عبد الله عمر, ووزير الدولة لشؤون الرئاسة حسن معلم محمد, وهما يحملان الجنسية البريطانية ويوجدان بالعاصمة البريطانية لندن.
 
ويرى المراقبون أن هذه الاستقالات من شأنها أن تهدد استمرار الحكومة الانتقالية الصومالية، مما قد يجبر رئيس الوزراء عمر عبد الرشيد شرماركي على الاستقالة، أو يفقده ثقة البرلمان.
 
يذكر أن إدارة الرئيس الصومالي شريف شيخ أحمد المدعومة من قبل الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي لا تسيطر فعليا إلا على أجزاء قليلة من الصومال, بعد سيطرة شباب المجاهدين والحزب الإسلامي على أكثر من ثلثي البلاد.

المصدر : وكالات