جانب من الوقفة الاحتجاجية أمام نقابة الصحفيين (الجزيرة نت)

محمود جمعة-القاهرة

في محاولة جديدة لكسر الحصار المفروض على قطاع غزة، غادرت القاهرة ظهر الأحد متجهة إلى قطاع غزة عبر معبر رفح وفود برلمانية مصرية وعربية في زيارات تضامنية للقطاع المحاصر.

فإلى جانب وفد برلماني مصري يضم نوابا من المعارضة والمستقلين يحملون مواد إغاثية لإدخالها إلى غزة، توجه وفد برلماني يضم 36 عضوا بالبرلمان العربي إلى غزة للتأكيد على رغبة الشعوب العربية في كسر حصارها.

ومن المنتظر أن يبحث أعضاء البرلمان العربي مع نظرائهم بالمجلس التشريعي الفلسطيني وأعضاء في الحكومة الفلسطينية المقالة سبل التصدي للعدوان الإسرائيلي.

وتأتي هذه الزيارة تنفيذا لقرار اتخذه البرلمان في اجتماعه أمس بمقر جامعة الدول العربية والذي خصص لمناقشة العدوان الإسرائيلي على أسطول الحرية.

ويضم الوفد 43 شخصية بينهم إعلاميون وصحفيون حيث من المقرر أن يلتقي مع رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية وعدد من القيادات الفلسطينية في القطاع، كما سيكون في استقبالهم النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني أحمد بحر وعدد من البرلمانيين الفلسطينيين.

المشاركون بالوقفة طالبوا بإبقاء معبر رفح مفتوحا (الجزيرة نت)
جلسة البرلمان
وكان البرلمان العربي عقد جلسة طارئة برئاسة رئيس البرلمان العربي هدى بن عامر طالب خلالها باتخاذ الإجراءات الفورية والعاجلة لقطع كل أشكال التطبيع السري والعلني ووقف المفاوضات المباشرة وغير المباشرة وسحب مبادرة السلام العربية والعمل على ترسيخ ثقافة المقاومة بكافة أشكالها ضد الاحتلال الإسرائيلي.

كما أدان البيان الذي صدر في ختام أعمال الاجتماع الموقف الأميركي الذي يبرر جرائم دولة الاحتلال وبصفة خاصة هذه الجريمة النكراء، وطلب من الدول العربية التعامل مع دول العالم سياسيا واقتصاديا على ضوء مواقف هذه الدول من القضايا العربية العادلة.

وأوضح أن "العملية الإجرامية التي نفذتها قوات الكيان الصهيوني بالمياه الدولية ضد نشطاء السلام يمكن أن تفتح بابا للمقاومة للرد بالمثل".

وأكد البرلمان العربي ضرورة العمل على "اتخاذ الإجراءات العاجلة لرفع دعاوى قضائية أمام المحاكم المختصة على قادة إسرائيل لصالح نشطاء الحرية والسلام من مختلف أنحاء العالم، والعمل على توثيق هذا الحدث الإجرامي حتى تكون هذه الوثائق دليل إدانة دامغا".

وشدد على أهمية التواصل مع كافة البرلمانات والمنظمات الدولية والإقليمية وتفعيل الحوار معها "لفضح وتعرية الجرائم التي يرتكبها الكيان الصهيوني والتي تشكل خرقا لكل المواثيق والأعراف الدولية"، وطالب بالعمل على تسيير قوافل برية وبحرية للعمل على إنهاء الحصار الجائر.

وتعد هذه الزيارة الثانية حيث سبق أن زار القطاع يوم 15 فبراير/شباط الماضي وفد من البرلمان يضم 22 برلمانيا عربيا من عدة دول عربية برئاسة عضو مجلس الشورى بسلطنة عمان سالم الكعبي.

قافلة جديدة
وكانت لجنة فك الحصار عن غزة أعلنت بدورها عن تسيير قافلة إغاثة يوم الجمعة المقبل حيث ستتحرك من أمام مقر نقابة المحاميين المصريين بوسط القاهرة في تمام الساعة التاسعة صباحا.

ودعت اللجنة خلال وقفة احتجاجية نظمتها مساء أمس السبت أمام مقر نقابة الصحفيين المواطنين المصريين للمشاركة في هذه القافلة، كما طالب المشاركون في الوقفة الحكومة المصرية بالإبقاء على معبر رفح مفتوحا وعدم إغلاقه لإنقاذ الآلاف من أبناء الشعب الفلسطيني المحاصر في غزة.

المصدر : الجزيرة