قوة السلام التابعة للاتحاد الأفريقي أقرت  بخسارة جنود وآليات باشتباكات مقديشو(الجزيرة-أرشيف)
قال متحدث باسم قوة حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي في الصومال إن جنديين أوغنديين قتلا قبل يومين أثناء قتال جرى مع مسلحين للسيطرة على الأجزاء الشمالية من مقديشو.

وكانت الاشتباكات وتبادل القصف بين قوات الحكومة الانتقالية ومقاتلي حركة الشباب المجاهدين يوم الخميس قد أوقعت 11 قتيلا على الأقل.

وقال نائب مسؤول الإعلام في قوة السلام الأفريقية مانيرأكيزا أدولفي إن جنديين قتلا وأصيب خمسة آخرون، مضيفا أن المسلحين تمكنوا أيضا من تدمير آليتين.

ومعلوم أن الاتحاد الأفريقي يحتفظ بأكثر من ستة آلاف جندي في الصومال ينتمون إلى أوغندا وبوروندي. وكان ثلاثون جنديا يتبعون للقوة الأفريقية قد قتلوا منذ بدء مهمتهم في هذا البلد عام 2007.
 
ملاحقة واصطياد
على صعيد آخر ذكرت مصادر أميركية أن إدارة الرئيس باراك أوباما أقرت خطة تتضمن إطلاق عمليات خاصة لملاحقة مسلحين موالين لتنظيم القاعدة، يُعتقد أنهم يختبئون في الأراضي الصومالية.
 
ونقلت شبكة سي إن إن عن مسؤول رفيع المستوى في الإدارة الأميركية، طلب عدم ذكر اسمه، أنه تم تحديث خطة عسكرية، تتضمن السماح للقوات الخاصة بشن عمليات على عناصر القاعدة داخل الأراضي الصومالية، وأن هذه الخطة دخلت حيز التنفيذ مؤخراً.
 
ووفق أحدث تقديرات الجيش الأميركي والاستخبارات الأميركية، يزيد عدد المقاتلين الأجانب -الذين يُعتقد بأنهم موالون للقاعدة في الصومال- عن مائتي مسلح، يتواجدون في المناطق الجنوبية، إلا أن مسؤولين عسكريين أكدا أنها مجرد تقديرات، بسبب قلة المعلومات الاستخباراتية المتوفرة على الأرض.

المصدر : رويترز