النائب أبو طير (وسط) اعتقلته إسرائيل بعد سحب هويته وهويات زملائه لإبعادهم عن القدس

ميرفت صادق-رام الله
عاطف دغلس-نابلس

اعتقلت شرطة الاحتلال الإسرائيلي في القدس المحتلة النائب عن حركة حماس في المجلس التشريعي الفلسطيني محمد أبو طير، واقتادته إلى معتقل المسكوبية بتهمة أن مدة إقامته في المدينة قد انتهت.
 
وقالت زوجة أبو طير إن شرطة الاحتلال اعتقلته في كمين نصبته أثناء توجهه لتلبية دعوة إلى الغداء في بلدة صور باهر المجاورة لقريته أم طوبا جنوب مدينة القدس المحتلة.
 
وأوضحت الزوجة في اتصال هاتفي مع الجزيرة نت أن أبو طير تلقى عدة إنذارات في الأيام الأخيرة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي تطالبه بالخروج من القدس بعد أن سحبت هويته المقدسية، لكنه رفض الخضوع لذلك رغم انتهاء المهلة المحددة له الجمعة الفائتة.

وأضافت أن زوجها أبلغ لحظة اعتقاله بأن "المهلة التي أعطيت له بعد سحب هويته انتهت، وأن عليه الخروج من القدس"، تطبيقا لقرار سلطات الاحتلال الذي صدر قبل أسابيع بطرد نواب عن كتلة التغيير والإصلاح ووزير شؤون القدس.
 
وذكرت أن المحامي فادي قواسمة يتابع قضية زوجها الذي لم يكد يكمل أربعين يوما من حريته بعد أربع سنوات في سجون الاحتلال، في حين تحدثت مصادر صحفية عن تمديد اعتقال أبو طير لمدة 24 ساعة.

وقد سحبت إسرائيل هويات النواب المقدسيين في كتلة حماس البرلمانية محمد أبو طير ومحمد طوطح وأحمد عطون، بالإضافة إلى خالد أبو عرفة وزير شؤون القدس في حكومة حماس التي شكلتها بعد فوزها في انتخابات المجلس التشريعي عام 2006.

وكانت السلطات الإسرائيلية قد أفرجت عن أبو طير في العشرين من مايو/أيار الماضي بعد قضائه أربعة أعوام، حيث اعتقل مع معظم نواب حركة حماس في الضفة الغربية في يونيو/حزيران 2006 بعد أسر المقاومة الفلسطينية للجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط. 
 
"
هناك مخاوف كبيرة من أن يكون اعتقال أبو طير مقدمة لترحيله عن القدس
"
خالد أبو عرفة
لا ضمانات
وقد عبر أبو عرفة عن مخاوف كبيرة من أن يكون اعتقال أبو طير مقدمة لإبعاده عن مدينة القدس، وقال إنه رغم تلقي وعود بحل قضيتهم، فإنه لا توجد خطوات تبشر بخير.
 
وقال أبو عرفة للجزيرة نت إنه وباقي النواب لم يتلقوا أي ضمانات بوقف قرارات إبعادهم ولم يتسلموا هوياتهم المصادرة، وذلك رغم حصولهم على وعود من الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالتدخل لمنع تنفيذ القرار.
 
وأكد أمين مقبول مستشار الرئيس الفلسطيني أن أحدث المعلومات المتوفرة لديه تشير إلى نجاح الاتصالات التي أجرتها القيادة الفلسطينية مع الأميركيين في إبقاء النواب المقدسيين في مدينتهم، وإنهاء ملف الإبعاد.
 
وهذا المعنى أكده كذلك أبو عرفة إذ قال إن معلومات وصلته وباقي النواب تفيد بأن سلطات الاحتلال الإسرائيلية وافقت على إعادة النظر في قرار سحب الهويات وإلغائه.
 
وقد حملت اللجنة الوطنية العليا لنصرة الأسرى سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة النائب محمد أبو طير.
 
كما طالبت اللجنة العليا للأسرى الصليب الأحمر الدولي بالتدخل لمعرفة مصير النائب أبو طير، معربة عن قلقها على حياته إذ تعرض لحملة تحريض واسعة من قبل الاحتلال لرفضه قرار الإبعاد، ويعتبره الاحتلال أحد الشخصيات التي تشكل خطرا عليه في مدينة القدس.
 
وقال بيان صادر عن نواب حركة حماس في الضفة الغربية إن اعتقال أبو طير جزء من سياسة التهجير الممنهج لأهالي القدس ورموزها، وأكدوا أن ذلك يأتي "في ظل غياب الرادع واستمرار المفاوضات العبثية".
 
واعتبر النواب هذه الخطوة "تعديا صارخا على الديمقراطية الفلسطينية التي أفرزت النواب بصورة شرعية ونزيهة".

المصدر : الجزيرة